أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 12-10-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

رئيس الشؤون الإسلامية يجول على مراكز تحفيظ القرآن الكريم

رئيس الشؤون الإسلامية يجول على مراكز تحفيظ القرآن الكريم

نظرا للإقبال الكثيف على مراكز تحفيظ القرآن الكريم ، وتحقيقا لاستراتيجية الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف والتي أقرها مجلس الوزراء الموقر ، بهدف دعم ورعاية وتنظيم حلقات التحفيظ في المساجد ،قام سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، يرافقه محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية وعدد من مسؤولي المراكز بجولة ميدانية شملت حلقات التحفيظ في بعض المساجد بالعاصمة أبوظبي والتي قررت الهيئة جعلها مراكز متطورة ورفدها بكل مستلزمات التطوير إدارة وتدريسا وميزانية وخدمات .
وقال الدكتور رئيس الهيئة إن مراكز تعليم القرآن في الدولة تلقى رعاية متميزة من سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله -وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات ، باعتبار أن القرآن الكريم هو المصدر الأول للتشريع والتوجيه وتنمية المهارات اللغوية والقيمية والأدبية لدى الناشئة وبقية المنتسبين والمنتسبات لمراكز التحفيظ من جميع الأعمار ، وهذه المراكز تعد إضافة نوعية لتعزيز اللغة العربية وعليه فإن الهيئة تولي هذا النشاط التعليمي عناية خاصة سواء باختيار المحفظين أو الإداريين أو بوضع المناهج التدريسية العلمية المفيدة أو باستكمال ما يلزم من وسائل فنية ومالية ومواصلات .
وقد أبان سعادته أن حلقات التحفيظ المنتشرة في بعض مساجد الدولة هي روافد مهمة لمراكز التحفيظ المزدحمة وهذه الحلقات يجري العمل حاليا لتأهيلها كي تصبح مراكز تحفيظ متكاملة أيضا نظرا لإقبال الجمهور على ارسال أولادهم وبناتهم لحفظ كتاب الله عز وجل وتعلم تفسيره وقيمه وتربيته ولأن جميع خطط الهيئة تمتاز بتأصيل الاعتدال والوسطية والتسامح وزرع القيم الفاضلة في المجتمع مواكبة لروح المعاصرة والتطور الذي تتسارع خطاه في الدولة، وقد وقف رئيس الهيئة خلال هذه الجولة على عدد من المظاهر الإيجابية الرائعة منها إقبال السيدات والامهات والجدات على حفظ كتاب الله وكان لافتا وجود أمهات مرضعات يصطحبن أولادهن ويتابعن الدراسة في هذه المراكز ، كما كان لافتا وجود بعض السيدات ممن يتبوأن مكانة دبلوماسية رفيعة في بعض سفارات الدول الإسلامية في الدولة .
وقال رئيس الهيئة مخاطبا الدارسات أهنئكن على إقبالكن على كتاب الله ومحبة هذه المائدة القرآنية فمن أحب كتاب الله أحبه الله وجعل الملائكة معه تحفظه وتحفظ أسرته . نهنئكن على الانتساب والمتابعة ونشكر المحفظات الفاضلات على ما استمعناإليه من تلاوة مجودة متقنة ، ثم أفسح سعادته المجال للسيدات الدارسات كي يسمع منهن المقترحات والأسئلة ووعدهن بتذليل كل الصعاب وتنفيذ كل المقترحات البناءة .
يشار أن حلقات المساجد تلقى إقبالا كبيرا أيضا من السيدات في البيوت ولذا خصص لهن المجال من الأحد إلى الخميس يوميا من الساعة الثامنة صباحا وإلى الساعة الثانية عشرة ظهرا فيما تستقبل هذه الحلقات المراكز الأبناء والبنات من بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب يومياً .