أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-09-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«شؤون حجاج الإمارات» ينظم لقاءات تعريفية للحملات

«شؤون حجاج الإمارات» ينظم لقاءات تعريفية للحملات

أكمل مكتب شؤون حجاج دولة الإمارات العربية المتحدة أمس استعداداته لتفويج حجاج الدولة من مكة المكرمة إلى منى وعرفات، ونظم المكتب سلسلة من اللقاءات التعريفية والإرشادية مع أصحاب ومسؤولي الحملات واللجان التنظيمية للتأكيد على التزام الحملات بالمعايير التي حددتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بشأن توفير كل سبل الراحة التي تمكن الحجاج من أداء الفريضة بيسر.
وأكدت جميع لجان مكتب شؤون الحجاج وكذلك حملات الحج على جاهزية الجميع لتحقيق الأهداف الإستراتيجية التي وضعتها الهيئة لموسم الحج الحالي.
وأكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف رئيس مكتب شؤون الحجاج على ضرورة أن يكون الجميع من أعضاء المكتب وأصحاب الحملات والحجيج على قدر ثقة القيادة الرشيدة بهم، مشيدا بالرعاية التي يحظى بها مكتب شؤون الحجاج من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.
وأشار الكعبي إلى أن شرف خدمة ضيوف الرحمن وسام على صدورنا جميعا، وعلى كل أعضاء مكتب شؤون الحجاج وكذلك الحملات أن يكون هذا نهجهم في توفر البيئة التي تمكن الحجيج من أداء الفريضة بيسر في جميع المناسك بالمشاعر المقدسة.
خلال اللقاءات التي نظمت في القاعة الرئيسية لمكتب شؤون حجاج الدولة في مكة المكرمة تحدث محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نائب رئيس مكتب شؤون الحجاج عن عدد من معايير التميز التي ينبغي الالتزام بها من الجميع سواء من أعضاء المكتب أو أصحاب الحملات أو الإداريين، وكذلك الحجيج، وفي مقدمتها إبراز القيم الإماراتية الأصيلة وأن يعكس كل منهم الصورة الحضارية للدولة خلال أداء المناسك، مشيرا إلى أن استشعار الحجيج وأعضاء المكتب والحملات أنهم يمثلون دولة الإمارات يمثل إحدی ركائز تحقيق التميز.
ودعا المزروعي الجميع إلى العمل بروح الفريق والتركيز على تحقيق التميز في الخدمات المقدمة للحجيج. كما دعا علماء الدين والوعاظ في المكتب والحملات إلى الالتزام بدقة الفتاوى والإجابات على استفسارات الحجيج، والتمسك بنهج التيسير في الأمور الشرعية التي يستفسر عنها الحجاج.
وأوضح المزروعي خلال حديثه للعلماء والوعاظ ضرورة التوسع في تعريف الحجاج بمناسك الحج، وأن يكون الاعتدال والوسطية هو المحور الذي يستند إليه العلماء والوعاظ في الرد على استفسارات الحجيج.
وأكد أهمية الدور الذي يقوم به العلماء والوعاظ في تحقيق الطمأنينة للحجاج خلال هذه الأيام المباركة وتنظيم لقاءات مع الحجاج والرد على استفساراتهم بالإضافة إلى تخصيص خمسة خطوط ساخنة للرد على استفسارات الحجاج على مدار الساعة.
وأكد التزام جميع العلماء والوعاظ بالفكر المعتدل الذي يمثل نهج دولة الإمارات، وأن تكون الفتاوى والردود على استفسارات الحجيج ميسرة لأداء الفريضة ومناسكها، وليست معسرة عليهم.
متابعة الحالة الصحية
وعقدت اللجنة الطبية أمس اجتماعا تنسيقيا مع كل الأطباء المرافقين لحملات الحج الإماراتية في مقر مكتب شؤون الحجاج الإمارات، وأطلعت الأطباء على آلية التصرف مع المرضى من حجاج دولة الإمارات، مشددة على ضرورة التواصل مع الهلال الأحمر السعودي والمستشفيات المحلية في حال تعرض أحد حجاج الإمارات لأي حالة طارئة، مع ضرورة إبلاغ اللجنة الطبية عن الحالة الصحية لكل الحجاج، ولفت الدكتور عبد الكريم الزرعوني مدير مركز وإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث في وزارة الصحة مسؤول اللجنة الطبية إلى أن اللجنة الطبية رفعت درجة الاستعداد في المشاعر المقدسة نظراً لارتفاع درجات الحرارة وتحسباً لأي طارئ وزودت المخيمات بعيادات ومرافق طبية متكاملة للرجال والنساء.
رسائل الواتس آب
أشاد الدكتور الزرعوني بأطباء الحملات وتواصلهم المستمر مع الحجاج قبل مغادرتهم إلى الأراضي المقدسة وخلال أدائهم للمناسك، عبر الرسائل النصية القصيرة أو الواتس آب، لتزويدهم بالنصائح والإرشادات اللازمة والرد على كل استفساراتهم، وتحديد مواقعهم في حال حدوث أي طارئ.