أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-01-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تؤكد خلو موسم الحج الماضي من الشكاوى والمخالفات

«الشؤون الإسلامية» تؤكد خلو موسم الحج الماضي من الشكاوى والمخالفاتأكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عدم تلقيها أي شكاوى من قِبل حجاج الدولة تتعلق بموسم الحج الأخير.وقال محمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة رئيس بعثة الحج الرسمية للدولة، إن الهيئة أغلقت باب استقبال شكاوى حجاج الدولة أو أي ملاحظات تتعلق بالحج للموسم المنصرم في 6 يناير الجاري، وتبيّن أن عدد الشكاوى والملاحظات قليل جداً و"يكاد لا يذكر".وأضاف المزروعي أن الهيئة شكّلت لجنة بعد إغلاق صناديق الشكاوى تولت دراسة الشكاوى والملاحظات الواردة، ومن ثم قامت برفع تقريرها للّجنة العليا للحج والعمرة التي توصلت إلى أن الشكاوى الواردة "قليلة جداً وبسيطة ولا يترتب عليها أي عقوبات وفقاً لنظام مزاولة لأنظمة واللوائح المقررة، كما تم الأخذ بالملاحظات البناءة.وأوضح المزروعي أن أغلب الشكاوى تركزت في جوانب خارجة عن إرادة الحملات والبعثة، وتتعلق بالظروف التي عادة ما تسود خلال موسم الحج مثل الازدحام وتأخر وسائل المواصلات وما شابه ذلك. وأرجع المزروعي خلو موسم الحج الأخير من الشكاوى مقارنة بالمواسم السابقة، إلى تفهم مقاولي الحج الذين بلغ عددهم 150 حملة في 2009، أهمية هذه المهنة والقرارات المنظمة لها، بالإضافة إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها بعثة الحج الرسمية للدولة ليكون الموسم الماضي من أنجح المواسم، خاصة لجهة تكثيف حملات التفتيش على الحملات في المشاعر المقدسة. ولفت رئيس بعثة الحج الرسمية إلى انخفاض عدد شكاوى الحجاج بشكل كبير عاماً بعد عام، مشيراً إلى أن أحد مواسم الحج السابقة شهد تسجيل أكثر من مئة مخالفة وصلت في بعض الأحيان الى حد شطب الحملة وسحب ترخيصها نهائيا، في حين تراجع عدد المخالفات في العام 2007 إلى 37 مخالفة، وإلى أقل من عشر مخالفات في 2008، لتنعدم في الموسم الأخير. ونوه مجلس إدارة الهيئة في اجتماعه الأول لهذا العام قبل أيام، برئاسة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة، بمستوى التميز الذي وصلت إليه بعثة الحج الرسمية للدولة، معرباً عن شكر القيادة الرشيدة على توجيهاتها المتعلقة بالسهر على راحة حجاج الدولة وتأمين سلامتهم. وبيّن المزروعي أن البعثة الرسمية للحج عكفت على دراسة موضوع شكاوى الحجاج على مدى الأعوام السابقة بهدف وضع حلول جذرية للمشاكل التي كانت تحصل تفاديا لتكرارها بما يساهم في إنجاح الموسم ليكون حجاج الإمارات والبعثة الرسمية والحملات من بين الأكثر تميزا بين بعثات الحج من مختلف دول العالم الإسلامي.وأشار المزروعي الى أن لجان البعثة المختلفة عملت بشكل حثيث وعلى مدار الساعة لخدمة الحجيج قبل وأثناء وبعد انتهاء موسم الحج الأمر الذي ساهم في تقليل الأخطاء والشكاوى الى الحد الأدنى ولم يترك مجالا لتكرار الخطأ خصوصا أن الاستراتيجية الأساسية للبعثة تتمثل في الحفاظ على سلامة الحجاج ومعالجة الخطأ قبل وقوعه وحل المشكلة في مكانها.