أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-01-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

192,5% نمو إيرادات «كوبونات» الوقف في العام الماضي

192,5% نمو إيرادات «كوبونات» الوقف في العام الماضي

تضاعفت إيرادات "كوبونات" الوقف بنسبة 192.5% خلال العام 2009 مقارنة بالعام 2008، حيث ارتفعت من 10 ملايين و722 ألف درهم في العام 2008 إلى 31 مليون و377 ألف درهم في العام 2009، وفقاً لمدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي.وقال الكعبي إن تضاعف الإيرادات الوقفية من خلال بيع "الكوبونات"، تزامن مع تضاعف أعداد مندوبي الهيئة على مستوى الدولة من 78 مندوباً في العام 2008 إلى 161 مندوباً في العام الماضي.
وأرجع الكعبي نمو الإيرادات الوقفية بمعدل مرتين خلال عام واحد، إلى ثقة المحسنين بمصارف الهيئة الوقفية البالغ عددها 6 مصارف، والتي يتم الإنفاق من خلالها على أكثر من 28 مشروعاً وقفياًً يشمل أعمال الخير والشؤون الإسلامية والعلم والرعاية الإجتماعية وخدمة المجتمع والصحة وصلة الأرحام.
وأضاف الكعبي أن حملات الوقف التي تطلقها الهيئة سنوياً وحرصها على تكريم المحسنين، أسهمت في تشجيع المحسنين على التبرع لصالح الوقف وتنمية إيراداته بهذه الوتيرة المتسارعة، كما أسهمت في توعية المجتمع بأهمية الوقف واستثماره في خدمة المجتمع والإنسان. وأوضح الكعبي أن الهيئة تشرف على أكثر من 5 آلاف مسجد في مختلف إمارات الدولة يتم القيام بخدمتها من ريع الأوقاف من خلال المشاريع الوقفية العديدة التي أطلقتها الهيئة، حيث تمكنت بدعم القيادة الرشيدة وتوجيهاتها من التحول إلى مؤسسة وقفية تنموية وإستثمارية مهمة ضمن المؤسسات الوطنية الناشطة في خدمة المجتمع بدلاً من أن تكون مجرد محصّل للتبرعات والهبات والوقف.ولفت مدير عام الهيئة إلى أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، اتخذ المبادرة الكبرى في بناء المؤسسة الوقفية الجديدة بأكبر تبرع لإعادة تطوير أكبر عقار وقفي في أبوظبي "بناية الخالدية"، مما دفع بعجلة النمو المتسارع في أموال الوقف إلى عصر الإستثمارات الوقفية الجديدة وفق أنجح السبل الاقتصادية والاستثمارات الناشطة في الدولة. وشهدت المشاريع الوقفية للهيئة تطوراً لافتاً خلال الأعوام الثلاثة الماضية وفقاً للكعبي، حيث أنجزت الهيئة 5 مشاريع وقفية في 2007، و7 مشاريع في عام 2008، مقابل إنجاز 14 مشروعاً في العام 2009.وتعتزم الهيئة البدء في الأعمال الإنشائية في 3 مشاريع إستثمارية وقفية "كبيرة" قريباً في كل من العين والمنطقة الغربية، بتكلفة إجمالية تزيد على 250 مليون درهم، وستكون عبارة عن مراكز تسوق وأبراج سكنية ومكتبية.وتشمل مصارف الوقف التي أطلقتها الهيئة، المصرف الوقفي لأعمال الخير، الذي يدير مشاريع "عموم الخيرات" و"تسيير حاج ومعتمر" و"حفر الآبار وسقيا الماء" و"الأيتام والفقراء"، والمصرف الوقفي للشؤون الإسلامية الذي يضم مشاريع "مفحص القطاة" و"العناية بالمساجد والقائمين عليها"، و"إعداد العلماء" و"دعم الإفتاء" و"طباعة القرآن الكريم" و"بناء مراكز تعليم القرآن الكريم". ومن بين مصارف الهيئة، المصرف الوقفي للعلم، الذي يدير مشاريع "كفالة طالب علم - البعثات والدراسات" و"دعم الدراسات والأبحاث وطباعة الكتب" و"إنشاء المدارس والعناية بها وتوفير مستلزماتها"، والمصرف الوقفي للرعاية الاجتماعية وخدمة المجتمع، الذي يضم مشاريع "رعاية المسنين" و"الحفاظ على البيئة" و"السلامة المرورية" و"الرفق بالحيوان" و"المرافق العامة" و"مكافحة المخدرات" و"الإعلام الخيري" و"دعم الشباب والطفولة والأسر المتعففة" و"الإغاثة".
كما تضم مصارف الهيئة، المصرف الوقفي للصحة الذي يدير مشاريع "رعاية المرضى" و"المراكز الصحية" و"ذوي الاحتياجات الخاصة"، والمصرف الوقفي لصلة الأرحام الذي يدير "وقف الأب" و"وقف الأم" و"عموم الأرحام".