أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-01-2010

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مركز الإفتاء يجيب عن نصف مليون فتوى

مركز الإفتاء يجيب عن نصف مليون فتوىأجاب المركز الرسمي للإفتاء بالدولة على أكثر من 468 ألفا و135 فتوى منذ افتتاحه في 28 أغسطس من العام 2008 وحتى نهاية العام 2009، وفقاً لمدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي.وقال الكعبي لـ"الاتحاد"، إن مركز الإفتاء أجاب عن أكثر من 344 ألفا و18 فتوى خلال العام 2009، مقابل إجابته عن أكثر من 142 ألفا و117 فتوى في الثلث الأخير من العام 2008 بعد أن افتتحه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.وأضاف الكعبي أن المركز أجاب خلال العام الماضي على 307 آلاف و413 مستفت عن طريق الهاتف، وعلى نحو 5 آلاف و375 مستفت عن طريق الموقع الإلكتروني للهيئة، وعلى نحو 31 ألفا و209 مستفتين من خلال الرسائل النصية "أس أم أس"، وعلى نحو 21 فتوى مباشرة في المركز. أما الفتاوى الصادرة في الأشهر الأربعة الأخيرة من العام 2008 فتوزعت وفقاً للكعبي، ما بين 127 ألفا و829 فتوى عن طريق الهاتف، و2378 فتوى عن طريق الموقع الإلكتروني للهيئة، و11 ألفا و910 فتاوى عن طريق الرسائل النصية القصيرة.وأوضح الكعبي أن فتاوى العبادات عن طريق المكالمات الهاتفية تصدرت قائمة الفتاوى المجاب عنها خلال العام 2009، وبلغت 114 ألفا و466 فتوى، تلتها الفتاوى العامة التي بلغ عددها 82 ألفاً و28 فتوى، مقابل 34 ألفا و288 فتوى في المعاملات، و33 ألفا و883 فتوى في الأسرة، ومن ثم 28 ألفا و282 فتوى للنساء، وأخيراً 14 ألفا و448 فتوى في الأوردو والإنجليزية. وبلغ عدد الفتاوى المنشورة على الموقع الإلكتروني الخاص بالهيئة 8119 فتوى لغاية 7 يناير الجاري، وذلك من تاريخ نشر أول فتوى على الموقع والمدونة بتاريخ 11 مارس 2008.وأشار الكعبي إلى أن شهر رمضان المبارك الماضي شهد إصدار أكبر عدد من الفتاوى مقارنة بباقي أشهر السنة، حيث أجاب المركز عن نحو 47 ألف مكالمة و797 مكالمة هاتفية خلال الشهر المبارك.وبين مدير عام الهيئة أن مركز الإفتاء يهدف إلى تعزيز ثقافة الاعتدال والوسطية والتسامح في نفوس أبناء المجتمع، باعتباره المرجعية الفقهية الشرعية الرسمية في الدولة الذي يعمل تحت إشراف الهيئة التي خولتها القيادة الرشيدة القيام بهذه المهمة.وأرجع الكعبي تزايد إقبال الجمهور للاستفادة من خدمات المركز إلى الثقة بخيرة العلماء الذين وفرتهم الهيئة للإجابة عن استفسارات الجمهور وتساؤلاتهم الشرعية، ونظراً لاعتباره المركز الرسمي والمرجعية الشرعية العلمية للدولة.وأكد الكعبي أن سرعة إصدار الفتاوى يرجع إلى ضخامة الرصيد الذي بات يملكه المركز من الأسئلة والفتاوى المنظمة وفقاً لمنهجية واضحة يسهل الرجوع إليها عند اللزوم من خلال الأخذ بأحدث الجوانب التقنية في الأمور الشرعية تجسيداً لرؤية الهيئة بضرورة الاعتماد على التطور التقني بما يخدم جمهور المراجعين وييسر على الشرائح المستهدفة أمور دينها.وتتم الإجابة عن أسئلة المستفتين وفق منهج يعتمد على المذهب المالكي، المذهب الرسمي للدولة، مع مراعاة حال المستفتي والأخذ بالتيسير وفق المذاهب الأربعة، كما يتم الاعتماد على قرارات المجامع الفقهية في المسائل المعاصرة، والاستشارة العلمية من أهل الاختصاص إذا كانت الفتوى تتعلق بموضوعها، كما يعتمد المركز الفتوى الجماعية والبعد عن التعصب والتشدد والغلو.ويعتذر المركز عن عدم الإجابة عن الفتاوى التي تسأل عن تفسير الأحلام وتقييم الجماعات والطوائف والأشخاص وأسئلة الفوازير والمسابقات والتعليق على الفتاوى الصادرة عن الجهات الأخرى. كما يقوم المركز بتوجيه المستفتي إلى ضرورة مراجعة المحكمة الشرعية في قضايا الطلاق والميراث والمنازعات لأن الفتوى بشأنها تحتاج إلى مقابلة شخصية من صاحب العلاقة وخصمه.ويستطيع المفتي من خلال التكنولوجيا المتوافرة في المركز، تحويل المكالمات ومشاركة أكثر من مفت في الإجابة مع إمكانية التشاور ومعرفة الفتاوى السابقة التي أعطيت لمستفتين.ويتولى الرد على أسئلة الجمهور والإفتاء في المركز حالياً نخبة من العلماء والعالمات، من ذوي الأهلية والكفاءة العالية وموثوق بأخلاقهم الحميدة وهم معروفون بالاعتدال والوسطية، وحريصون على تنمية الجانب الديني في المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل.ويتلقى مركز الإفتاء الرسمي أسئلة الجمهور عبر 3 خدمات مختلفة من الساعة 8 صباحاً ولغاية 8 مساءً خلال أيام الدوام الرسمي، هي خدمة الهاتف المجاني للفتوى على الرقم 8002422، باللغات العربية والإنجليزية والأوردو، وخدمة الفتوى عبر الرسائل النصية القصيرة، على الرقم 2535 بما لا يزيد على 200 حرف للرسالة الواحدة، وخدمة المرشد الأمين من خلال الموقع الإلكتروني للهيئةwww.awqaf.gov.ae  التي تتلقى أسئلة الجمهور على مدار الساعة