أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 30-12-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الاسلامية تطور نظاما إلكترونيا لتلقي مقترحات وشكاوى الموظفين والجمهور

الشؤون الاسلامية تطور نظاما إلكترونيا لتلقي مقترحات وشكاوى الموظفين والجمهور

طوّرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نظاما جديدا لتلقي مقترحات وشكاوى الجمهور وموظفيها على مستوى الدولة، تم البدء بتطبيقه هذا الأسبوع ، وقد نشرت صحيفة الاتحاد الصادرة يوم الأحد الموافق 27 ديسمبر تقريرا صحفيا حول ذلك جاء فيه ما يلي :

طوّرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نظاما جديدا لتلقي مقترحات وشكاوى الجمهور وموظفيها على مستوى الدولة، تم البدء بتطبيقه اعتبارا من اليوم وفقاً لمدير عام الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي.

وقال الكعبي لـ"الإتحاد"، إن إدارة تقنية المعلومات في الهيئة قامت بالتنسيق مع إحدى الشركات المتخصصة بتطوير نظام يسمح باستقبال مقترحات وشكاوى الجمهور عن طريق الموقع الالكتروني للهيئة، والقيام بتوجيهها للجهة المختصة ودراستها والاستفادة من مقترحات الجمهور وتطوير الخدمات التي تقدمها الهيئة.

وأضاف الكعبي أن نظام الشكاوى والمقترحات الجديد يوفر العديد من المزايا، منها سهولة التواصل بين الهيئة ومراجعيها، وتوفير عناء الحضور إلى مقر الهيئة أو مكاتبها لتقديم الشكوى أو الاقتراح، بالإضافة إلى إمكانية توثيق جميع الإجراءات التي تمر فيها الاقتراحات والشكاوى، وكذلك حل الشكاوى والتعامل مع الاقتراحات بشكل سريع مع ضمان السرية والشفافية.

وأوضح الكعبي أن تطوير هذا النظام يأتي انسجاما مع الخطة الإستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر، وفي إطار إستراتيجية الهيئة وتماشيا مع التطور الذي تشهده في توفير الخدمات الالكترونية لمراجعيها، بما يضمن جودة الخدمات التي تقدمها على مستوى الدولة.

ولفت الكعبي إلى أن خدمات الهيئة تشمل رعاية المساجد بما فيها خطب الجمعة وكل ما يرتبط بشؤون بيوت الله تعالى، بالإضافة إلى تنظيم شؤون الحج والعمرة والاشراف على مراكز تحفيظ القرآن الكريم والأوقاف وغيرها، وبالتالي فإنها تتعامل سنوياً مع ملايين الناس من مصلين وحجاج وواقفين وحفظة قرآن، الأمر الذي يقتضي توفير نظام متطور يمكّن هؤلاء من إرسال شكاويهم واقتراحاتهم بسهولة، ومن ثم التعامل معها حسب اللوائح المعمول بها في الهيئة بسرعة وشفافية وسرية.

وأشار الكعبي إلى أن آلية نظام المقترحات والشكاوي تقوم على تسجيل صاحب الإقتراح أو الشكوى بياناته الشخصية على موقع الهيئة الإلكتروني في الرابط الخاص بهذا الجانب، سواء كان من الجمهور أو من موظفي الهيئة، ومن ثم تعبئة النموذج بالبيانات اللازمة.

ووفقاً لمدير عام الهيئة، يتيح النظام اختيار الإدارة أو القسم المطلوب ومن ثم توجيه الاقتراح أو الشكوى مع المستندات أو الوثائق في حال توفرها إلى الإدارة أو القسم المختص لتمر بعد ذلك بمرحلة المعالجة والفرز. وسيتبع قسم شكاوي خاص لرئيس الهيئة.

ويتوجب على المستخدم الدخول إلى النظام باستمرار لمتابعة حالة الشكوى أو الاقتراح والإجراء المتخذ حولها، حيث سيتم تعيين منسقين للنظام على مستوى الإدارات والأقسام في الهيئة لمتابعة هذه الشكاوي والاقتراحات لإرسال الرد لهم في أسرع وقت ممكن.

ولفت الكعبي إلى أنه تم تدريب المنسقين والمشرفين المسؤولين على المهام التي سيتولونها في النظام حسبما تحدده الهيئة.