أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-12-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ورشة عمل لتطوير أداء الخطباء والأئمة

ورشة عمل لتطوير أداء الخطباء والأئمة

أقامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورشة عمل لتطوير أداء خطباء وأئمة المساجد على مستوى الدولة في ختام أنشطتها لهذا العام، تنفيذاً لاستراتيجيتها التطويرية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر وتفعيلاً لمبادراتها الخاصة بتطوير أداء موظفيها.وقالت الهيئة في بيان صادر عنها أمس، إن ورش العمل بدأت في مسجد محمد بن زايد في أبوظبي، وحضرها نحو 600 خطيب وإمام من مكتبي أبوظبي وبني ياس، حيث حاضر فيهم نخبة من علماء الهيئة الذين تناولوا أهمية مواضيع خطب الجمعة والتحضير المسبق للخطبة وأثرها في إصلاح المجتمع وتاريخ فرض صلاة الجمعة. كما تحدث محاضرو الهيئة عن فن الأداء الذي يشتمل على لياقة الخطيب وأناقة مظهره وفصاحة الخطيب وجمال أسلوبه، بالإضافة إلى أهمية الخطبة وحاجه المجتمع إليها، إلى جانب التركيز على التلطف بالمستمعين وتشنيف آذانهم وإرواء ظمئهم روحياً وعقلياً وإنسانياً، والعمل على تنمية الثقافة المعاصرة والتراثية معاً.وأشار المحاضرون إلى أن الخطابة فن من الفنون الأدبية التي تُدرَس في المعاهد والجامعات، فلا ينبغي أن يفقد الخطيب جماليات الفن والأداء، وإلا ضاع الموضوع وأصاب الجمهور بالملل حتى وإن خطب بالخطبة المعدة من قبل اللجنة، لافتين إلى أن لجنة الخطابة في الهيئة مؤلفة من نخبة من ذوي الاختصاص، وما على الخطيب الناجح المؤثر إلا أن يعطيها من روحه، وأن يقرأها قراءة تعبيرية مؤثرة حتى يؤدي الخطيب رسالته بتميز ونجاح وأبدى المحاضرون عدداً من الملاحظات المهمة في تطوير الخطبة وقوتها التي تعتمد أصلاً على قوة الخطيب من حيث الغنى في التجربة والتبحر في الثقافة والاطلاع الواسع على علوم القرآن الكريم والسنة النبوية والسيرة الشريفة داعين إلى العناية بخطبة الهيئة، وأن يجيد الخطيب قراءتها والاطلاع عليها قبل يوم أو يومين من إلقائها على الناس.وقد تناولت الورشة كذلك الاهتمام باللغة العربية، وأن يبعث فيها الخطباء جماليات الأسلوب وعذوبة الأداء، وان يكونوا خير من يعبّر عنها ويلهم الأجيال ببلاغتها ووضوح رسالتها. ودعا المحاضرون الخطباء إلى الالتزام بالوقت المحدد لأدائها دون تطويل ممل، ولا إخلال بشمولية الموضوع، وحثوا الخطباء الذين يجدون لديهم الموهبة والخبرة والتميز والقدرة على التطوير بالمشاركة في إعداد الخطبة، عبر إرسال إنتاجه إلى لجنة الخطابة للاستفادة من جميع المواهب والخبرات.