أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-12-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية”: التخطيط لبلوغ الأهداف وحب الوطن من أبرز عِبر الهجرة النبوية الشريفة

الشؤون الإسلامية”: التخطيط لبلوغ الأهداف وحب الوطن من أبرز عِبر الهجرة النبوية الشريفة

 

حثت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الاستفادة من الدروس والعبر المستفادة من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في مناسبة الهجرة النبوية الشريفة، والتي من أبرزها الإعداد الجيد والتخطيط السليم لبلوغ الأهداف بكل دقة وأمانة، وإشراك كل فئات المجتمع بالمسؤولية من رجال ونساء وشباب، والاعتماد على الكفاءات المتاحة.وقال رئيس الهيئة الدكتور حمدان مسلم المزروعي في الاحتفال الذي نظمته الهيئة في المسرح الوطني بأبوظبي أمس، إن الاحتفال بالهجرة النبوية الشريفة هو احتفال بإنجازات النبي صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة التي تجسدت في حب الوطن وترسيخ قيم المواطنة والترابط الاجتماعي والتآخي.وأضاف المزروعي أن الاحتفال بمناسبة الهجرة النبوية الشريفة يأتي ولا تزال الإمارات تحتفل بالعيد الوطني الثامن والثلاثين، مشيراً إلى أنه في كلتا المناسبتين "نستخلص قيم الوحدة والاتحاد فيما بين أفراد المجتمع، ليزداد الوطن نعمة وأمناً ونهوضاً، فلقد كانت المؤاخاة بين أطياف المجتمع وحمايته من أهم إنجازات رسول الله صلى الله عليه وسلم.ودعا المزروعي إلى ربط الأجيال بتاريخها وحضارتها وقيمها في الأسرة والمدرسة والمجتمع، لافتاً إلى أن الهيئة تتطلع في هذه المناسبة الشريفة إلى حاضر غني بالعمل والعطاء، ومستقبل أكثر عطاءً ونمواً وإشراقا.وهنأ المزروعي في احتفال الهيئة السنوي الذي شارك فيه كل من مفتي الديار المصرية سماحة الأستاذ الدكتور علي جمعة، وفضيلة الداعية الإسلامي الحبيب علي زين العابدين الجفري، ومدير عام الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي إلى جانب عدد من أعضاء مجلس إدارة الهيئة ومديريها التنفيذيين وحشد من أئمة مساجد الدولة، القيادة الرشيدة وشعب الإمارات وكل شعوب العالم بمناسبة حلول العام الهجري الجديد1431.من جهته، أثنى سماحة مفتي الديار المصرية الأستاذ الدكتور علي جمعة في كلمة له بعنوان "الهجرة النبوية - دروس وعبر"، على جهود القادة المؤسسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى صدق انتماء شعبها إلى دينهم وأصالتهم ووطنهم، موجهاً شكره للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لدعوتها له للمشاركة في هذا الاحتفال الكبير.وأكد سماحة المفتي أن الهجرة النبوية الشريفة هي من أيام الله تعالى التي قال فيها "وذكّرهم بأيام الله"، حيث يحتفل بها المسلمون عبر العصور مثلها في ذلك مثل المولد النبوي الشريف وليلة الإسراء والمعراج وغيرها من المناسبات الإسلامية الخالدة، التي لها دلالات عند المسلمين.وقال سماحة المفتي إن هجرة الرسول الشريفة هي من أيام الله تعالى التي نصر فيها الله جل في علاه النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته وكلمته الأخيرة لعباد الله في كل الأرض وأعز دينه ونصر عبده.وتحدث سماحته عن البعد الإيماني للهجرة النبوية الشريفة، حيث يبحث الإنسان عندما يشعر بالمضايقة في عبادته عن وطن يعبد الله فيه بحرية، موضحاً أن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم كانت هجرة أمن وهجرة إيمان.من جانبه، رأى مدير عام مؤسسة طابة للدراسات الإسلامية في الإمارات فضيلة الداعية الحبيب علي زين العابدين الجفري في كلمة عن مفهوم الهجرة، أن عمر الإنسان في الدنيا منذ خلق سيدنا آدم عليه السلام وحتى قيام الساعة هي هجرة من محطة إلى أخرى يجدر فيها هجرة ما نهى الله تعالى عنه، وختم فضيلته الحفل بالدعاء في هذه المناسبة الشريفة. وعرضت الهيئة في بداية الحفل فيلماً وثائقياً يلخص أبرز إنجازاتها منذ قرار نشأتها الصادر عن صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله