أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-12-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مجلس الإدارة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية يثنى على نجاح بعثة الحج هذا العام..

مجلس الإدارة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية يثنى على نجاح بعثة الحج هذا العام.. استعرض مجلس إدارة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية و الأوقاف خلال اجتماعه الدوري بمبنى الهيئة بأبوظبي مجمل المنجزات لعام 2009 بالاضافة لجدول أعمال الجلسة.وناقش المجلس التقرير المقدم من رئيس بعثة الحج الرسمية لهذا العام المتضمن انجازات البعثة وتوصياتها للعام القادم والسلبيات التي رصدتها وما قدمته قيادتنا الرشيدة لحجاج الدولة من دعم ورعاية ومتابعة.وأثنى المجلس الذى عقد برئاسة سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس المجلس على مكرمات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله و أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و إخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد وما قدمه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة من رعاية ومتابعة لبعثة الحج الرسمية وحجاج الدولة مما كان له كبير الأثر في نجاح البعثة في أداء مهامها بكفاءة وتميز وفي نفوس حجاج الدولة والحملات التي سافروا معها.وخاصة تطوير الخيام في عرفات التي اقيمت لأول مرة وما قدمته حكومتنا الرشيدة من وجبات طعام لحجاج الدولة يوم عرفات وعشية مزدلفة بالإضافة الى توزيع طعام السبيل عن روح الفقد الشيخ زايد/000ر130/ وجبة في عرفات ومنى.كما أثنى المجلس على جميع الجهات الحكومية التي شاركت في أعمال البعثة الرسمية للدولة ومن أبرزها وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووكالة أنباء الأمارات فقدم المجلس الشكر الخاص الى سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لدعمه المتواصل للبعثة ولمعالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة ولسعادة محمد خلفان الرميثي مدير عام إدارة هيئة الطوارئ والأزمات مما جعل بعثة الحج تؤدي رسالتها هذا العام وفق خطة تكاملية متميزة حظيت بمكانة مرموقة لدى الجهات المعنية وخاصة خطة الطوارئ للوقاية من مرض /ون اتش ون/ والعزل الصحي وسوى ذلك مما كان عُدّ فريدا ومتميزا بين بعثات الحج للدول العربية و الإسلامية كافة.من جانب آخر نظر المجلس في التصاميم والنماذج المقترحة لبناء المساجد في الإمارات الشمالية ووافق على اختيار تصميم فني يتناسب والتراث المعماري الإسلامي للمساجد التي ستبنى من إيرادات مشروع مفحص القطاه الذي أطلقته الهيئة في وقت سابق من هذا العام.كما وجه المجلس بان تتولى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مهمة بناء المساجد التي يتبرع بنفقاتها أهل الخير من أبناء الوطن وفق إمكانية المتبرعين وذلك للمحافظة على رسالة المسجد في المجتمع ونوعية الخدمات التي تتوافر فيه والمظهر الحضاري الذي يتناسب والنسيج العمراني المتطور في مدن الدولة كافة والتجمعات السكانية الأخرى ولسهولة الإجراءات الإدارية والفنية التي تتواصل بشأنها الهيئة مع الدوائر المختصة في الدولة.وقد اقر المجلس عددا من القرارات التي من شأنها دفع العمل والمشاريع في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وفق الإستراتيجية التطويرية لكل إداراتها ومكاتبها في الإمارات.