أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 10-11-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تتلقى 10 آلاف سيرة ذاتية لوظيفة إمام مسجد خلال أسبوعين

 

 

«الشؤون الإسلامية» تتلقى 10 آلاف سيرة ذاتية لوظيفة إمام مسجد خلال أسبوعين

تلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أكثر من 10 آلاف طلب لشغل وظيفة إمام مسجد عن طريق البريد الإلكتروني والفاكس خلال أسبوعين من نشرها إعلاناً في إحدى الصحف العربية الخارجية.

وقال المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة محمد عبيد المزروعي لـ"الاتحاد"، إن الهيئة نشرت قبل أيام إعلاناً في إحدى الصحف العربية "الخارجية" لشغل وظائف أئمة مساجد في الإمارات، وتلقت لغاية اليوم (أمس) أكثر من 10 آلاف طلب توظيف.

وأضاف المزروعي أن الهيئة شكلت لجنة مختصة لفرز الطلبات وإجراء "اختبارات أولية" للمتقدمين عن طريق الهاتف، مشيراً إلى أنه تم اختيار نحو 220 مقبولا سيتم تحديد موعد ومكان مقابلتهم في وقت لاحق بعد انتهاء موسم الحج حيث سيتم ابتعاث لجنة رئيسية إلى البلد الذي نشر فيه الإعلان.

وأوضح المزروعي أنها المرة الأولى التي تعلن فيها الهيئة عن حاجتها للتعاقد مع عدد من "أئمة المساجد المتميزين" للعمل في مساجد الدولة عن طريق الإعلان في صحيفة خارجية، لافتاً إلى أن الهيئة ستقوم بنشر إعلانات مماثلة في الفترة المقبلة في صحف دول عربية أخرى.

ويزيد عدد الأئمة والمؤذنين التابعين للهيئة على 5 آلاف إمام ومؤذن، يتولون رعاية أكثر من 5 آلاف مسجد في مختلف أنحاء الدولة، ويتقاضون رواتبهم من الهيئة التي تتكفل بتأمين المسكن الملائم والطبابة لهم ولعائلاتهم، بالإضافة إلى التكفل بدراسة ولدين من أبنائهم.

واشترطت الهيئة أن يكون الإمام المتقدم للعمل معها في الدولة حسن السيرة والسلوك، ويزيد عمره على 40 سنة، وأن يكون من حملة الشهادة الشرعية (بكالوريوس وما فوق) مع حفظ 15 جزءا من القرآن الكريم، أو حفظ القرآن كاملاً لمن لا يحمل شهادة في الشريعة، بالإضافة إلى تمكنه من أداء الخطابة وتمتعه بحسن الهيئة والهندام.

ولفت المدير التنفيذي في الهيئة إلى الرعاية التي توليها القيادة الرشيدة للعاملين في مساجد الدولة وتوفيرها سبل الحياة الكريمة لهم، والتي كان آخرها منح الأئمة رواتب مجزية ورفع مستواهم المعيشي على اعتبار أنهم رعاة بيوت الله تعالى، وعلى اتصال مع الناس يومياً خمس مرات على الأقل، يعززون رسالة الهيئة في نشر القيم الفاضلة وإذكاء روحانية الإيمان والوسطية والتسامح التي تتميز بها دولة الإمارات.

وأكد المزروعي حرص الهيئة على ضمان خدمة بيوت الله تعالى ورعايتها على أحسن وجه بما يليق بقدسية بيوت الله تعالى ومكانتها في قلوب المسلمين، وبما يعكس حرص واهتمام القيادة الرشيدة للدولة على رعاية المساجد وتسخيرهم كافة الإمكانات للنهوض بها.

وأوضح أن الهيئة تسعى لتوظيف دفعة جديدة من الأئمة ليتولوا رعاية المساجد الجديدة التي تفتتح على مستوى الدولة بشكل مستمر بما يتواكب مع النهضة العمرانية والنمو السكاني في المدن والأحياء المستحدثة.

ويتولى أئمة المساجد والمؤذنون العديد من الواجبات والمهام، منها رفع الأذان والإقامة وإمامة المصلين، وإلقاء خطبة الجمعة والدروس والمشاركة في تدريس القرآن الكريم والتدقيق على مصاحف المسجد، بالإضافة إلى تزويد مفتشي المساجد المختصين بالتقارير المستمرة عن احتياجات المساجد.