أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 25-10-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الغربية» تتسلم أول دفعة من المساجد مسبقة الصنع بديلاً لـ «الكرافانات»

«الغربية» تتسلم أول دفعة من المساجد مسبقة الصنع بديلاً لـ «الكرافانات»

تسلمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية الدفعة الأولى من المساجد الجاهزة «مسبقة الصنع» لتكون بديلاً مؤقتاً لمساجد الكرافانات في المناطق التي لا تتوافر بها مساجد إسمنتية دائمة تتناسب والمظهر الحضاري للمنطقة .

وأوضح سلطان زايد المزروعي مدير مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في المنطقة الغربية أن المكتب استقبل 4 مساجد جاهزة مسبقة الصنع كدفعة أولى وذلك لتركيبها في المناطق السكنية التي لا تتوافر بها مساجد دائمة وتتميز بالكثافة السكانية وذلك كبديل مؤقت لحين تشييد المساجد الدائمة. يذكر أن المنطقة الغربية أعلنت عن حملة لإزالة مساجد الكرفانات في جميع مدن المنطقة وذلك وفق خطة مدروسة تساهم في إحلال مساجد دائمة إسمنتية تتميز بالمظهر الحضاري المتميز وتتناسب وقدسية المكان.

وقال المزروعي إن قدسية المساجد لا تتحقق في ظل انتشار مساجد «الكرفانات» كما أنها لا تواكب التطور العمراني للدولة وهي بذلك تفتقر لوسائل الأمن والسلامة ولا يسعها توفير بيئة آمنة وصحية لمرتاديها وكذلك تستنزف مبالغ مالية طائلة، للحفاظ على صيانتها من وقت إلى آخر.

 وأكد سلطان المزروعي أن المساجد الجاهزة مسبقة الصنع تتميز بمواصفات أمان عالية ومقاومة للحرائق كما أنها ذات مظهر جمالي متميز مؤكداً أن تركيب هذه المساجد هو إجراء مرحلي إلى حين بناء مساجد بديلة دائمة.

 وشدد على أن الهدف من هذا الإجراء تأمين سلامة المصلين وراحتهم، مع الأخذ بعين الاعتبار الناحية العمرانية الجمالية التي تليق بقدسية المساجد وتعكس حرص القيادة الرشيدة على الاهتمام ببيوت الله تعالى بما يساهم ويحقق المكانة العالية التي تستحقها لما لها من قدسية كبيرة.

ولفت المزروعي إلى أن رعاية المساجد من وجهة نظر الهيئة تعني توفير بيوت العبادة بشكل يتواكب مع النهضة العمرانية التي تشهدها الدولة في المدن والأحياء المستحدثة، مع مراعاة إنشائها وفق أرقى النماذج المتلائمة والبيئة المحيطة مع توفير الصيانة بشكل مستدام، إلى جانب التأثيث عالي الجودة.

وأشار إلى أن مكتب الهيئة في المنطقة الغربية أعد خطة منظمة لتوزيع هذه المساجد مع وضع أولويات لمناطق تركيبها وتشييدها واضعة في الاعتبار الكثافة السكانية في تلك المناطق وعدم توافر مساجد إسمنتية فيها.

وأوضح المزروعي أن الدفعة الأولى سيتم توزيعها على غياثي والمنطقة الصناعية في مدينة زايد، وأن هناك دفعات أخرى سيتم الحصول عليها عند الحاجة إليها في المرحلة المقبلة.