أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-08-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلاميه تمجّد شهداء الوطن

الشؤون الإسلاميه تمجّد شهداء الوطن

تقديراً للشهادة والشهداء قال رب العالمين : ( ولا تحسبنّ الذين قُتلوا في سبيل الله أمواتاً ، بل أحياء عند ربهم يرزقون ....) ولذلك كان الجود بالنفس أقصى غاية الجود ، فإليهم تُزَفّ عرائسُ العزة والتضحية ، جزاء ما قدموه للقيادة الرشيدة ، والوطن ، فداء للحق والواجب ، فالشهداء هم الأحياء الحقيقيون ، عند ربهم يرزقون ، وفي رياض الخلود ينعمون ، وفي سفر الفداء يُخلّدون ، لقد بذلوا أرواحهم الغالية تلبية لنداء الواجب والإخاء والحقوق الشرعية في اليمن الشقيق ..وهذا هو الجهاد في سبيل الله .
تتقدم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، إلى القيادة الرشيدة ، وقواتنا المسلحة الباسلة ، وأسر الشهداء الأبرار ، وشعب الإمارات خاصة ، والشعب العربي عامة بأصدق عبارات المواساة لا العزاء ، وأنبل مشاعر الفخر والاعتزاز ، باستشهاد الثلاثة من فرسان دولة الإمارات العربية المتحدة ، الذين ارتقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها ، في حواصل طير خضر في الجنان ..
وقال سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ـ رئيس الهيئة : هنيئا لمن اشترى الله تعالى منهم أغلى ما يملكون ، فلهم عند الله تعالى أسمى ما يرتجـــون (..أجراً عظيما ، درجاتٍ منه ومغفرةً ورحمة ) وكم ما بين الدرجات في الجنة من رفعة ومسافات !!
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها ، وموضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما عليها ، والرَوْحة يروحها العبد في سبيل الله أو الغَدْوة خير من الدنيا وما عليها " متفق عليه .
وقد أقسم رسول الله ـ وهو الصادق المصدوق ـ فبين مكانه الشهداء والجرحى كذلك " والذي نفس محمد بيده ، ما من كَلْمٍ ـ أي جرح ـ يُكلَم في سبيل الله ، إلا جاء يوم القيامة كهيئة يوم كُلِم ، لونه لون دم ، وريحه ريح مسك ".
نسأل الله لكم أيها الشهداء الشجعان منازل الخالدين مع النبيين والصدّيقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .