أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 02-07-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

العلماء ضيوف رئيس الدولة يدعون إلى التماسك وثقافة التسامح

العلماء ضيوف رئيس الدولة يدعون إلى التماسك وثقافة التسامح

حاضر العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، في اليوم العاشر من رمضان أمس (السبت) عن محورين مهمين، الأول كان حول عنوان «للصائم دعوة لا ترد»، والثاني كان عن موضوع «كيف نربي أبناءنا على ثقافة التسامح؟».
وتحدث العلماء في المحور الأول عن الدعاء وبينوا فضله وحاجة الإنسان المخلوق إلى مدد الخالق، وخاصة في شهر رمضان المبارك، الذي ورد فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن للصائم دعوة لا ترد، وذلك في وقت السحور وعقب الصلوات وعند الإفطار وفي كل ساعة من ساعات الصيام، إذ الدعاء المستجاب للصائم قد وعد به رب العالمين سبحانه وتعالى عقب آيات الصيام في سورة البقرة، حيث توج الله سبحانه وتعالى تكريم الصائمين بقوله عز وجل وهو أصدق القائلين: «وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعاني فليسجيبوا لي، وليؤمنوا بي، لعلهم يرشدون».
وقال العلماء إن استجابة الدعاء فضل وكرم إلهي لمن قدم بين يديه عملاً صالحاً مخلصاً، والصائم يمارس عبادة سرية لا يطلع عليها إلا الذي يعلم السر وأخفى، يدع الصائم طعامه وشرابه وجميع ملذات الدنيا استجابة للأمر الإلهي «يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام» وفي الحديث القدسي الصحيح أن الله سبحانه وتعالى يباهي ملائكة السماء بعبادة الصائمين، إذ «يدع أحدهم طعامه وشرابه لأجلي، أشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت له».
أوضح أصحاب الفضيلة العلماء آداب الدعاء التي من أهمها أن يحسن العبد الظن بمولاه، ويدعوه وهو موقن بالإجابة،
تناول العلماء في محاضراتهم الحديث عن موضوع «كيف نربي أبناءنا على ثقافة التسامح؟» .