أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-06-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

افتتاح مسجد بطي بن خادم بمدينة مصفح الصناعية

افتتاح مسجد بطي بن خادم بمدينة مصفح الصناعية

افتتحت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، بمنطقة مصفح الصناعية في أبوظبي ،مسجد بطي بن خادم آل حامد الذي يتسع لحوالي 1200 مصل ومصلية ، و قد حضر الافتتاح معالي محمد بن بطي آل حامد ، وسعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ،رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، ومحمد عبيد المزروعي ، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدد من المسؤولين بالهيئة وجمهور من المصلين .
وقال سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي إن المسجد بني وفق الطرز المعمارية الحديثة المواكبة للتطور العمراني الذي تشهده الدولة مع مراعاة وضع البصمة التراثية الأصيلة لحضارة دولتنا ، وتم تهيئته بكل ما يوفر الراحة والطمأنينة للمصلين من فرش وتهوية مريحة، مع مراعاة توفير خدمات ذوي الاحتياجات الخاصة التي ادرجتها الهيئة في كل التصاميم الجديدة للمساجد التي تبنى حديثا ، ومزود بكل الخدمات الحديثة التي روعي فيها ترشيد الاستهلاك في الكهرباء والمياه ، كما به سكن للإمام وآخر للمؤذن .
وأكد الكعبي أن افتتاح هذا المسجد يعد إضافة جديدة لمساجد مدينة مصفح الصناعية في أبوظبي ليصبح عددها نحو 43 مسجدا موزعة على حسب الكثافة السكانية للمدينة .
وقال الكعبي إن الهيئة ووفق توجيهات القيادة الرشيدة ، وبناء على خطتها الاستراتيجية التي أقرها مجلس الوزراء الموقر ،تحرص على إنشاء المساجد في المناطق والأحياء السكنية الجديدة بالتنسيق والتواصل مع البلديات ومجالس التخطيط على مستوى الدولة لتوفير البيئة المريحة للمصلين لأجل أداء صلواتهم بكل راحة وطمأنينة.
وقال الكعبي إن الهيئة تتابع وباستمرار احتياجات المدن الصناعية والعمالية من المساجد كاشفا عن أن بمدينة مصفح الصناعية حاليا نحو 31 مسجدا مختلفة تتنوع في احجامها واشكالها المعمارية وسعتها التقديرية للمصلين ، مشيرا إلى أن الهيئة تضع في الحسبان قبل إنشاء أي مسجد الكثافة السكانية المتوقعة للمنطقة ونسبة العمران في الفترة المستقبلية ، مبينا أن الثقافة الإيمانية للمصلي تساهم مساهمة فاعلة في تخفيف الازدحام وذلك من خلال الجلوس في الصفوف الأمامية وإفساح المجال للمصلين خاصة في خلال فترة الصيف .
وأشار إلى أن هناك نحو 12 مسجدا قيد متابعة الانشاء في منطقة مصفج مرجعا هذه الزيادة الملحوظة في عدد المساجد بالدولة إلى الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للمساجد وعمارتها وحرصها الشديد على أداء رسالتها في المجتمع ، مؤكدا على الدعم الكبير الذي تحظى به الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ،وأصحاب السمو حكام الإمارات،.
وثمن الكعبي التجاوب الكبير من قبل المحسنين والجمهور مع حملات مفحص القطاة التي تطلقها الهيئة لبناء المساجد وحرصهم على التبرع بسخاء وتكفلهم ببناء المساجد الأمر الذي ينم على إيمانهم العميق بالدور الذي تؤديه المساجد في نشر قيم الإسلام السمحة التي تؤكد على التكافل والتواصل ونشر قيم المحبة والتسامح بين الناس .