أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-06-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

العلماء ضيوف رئيس الدولة يزورون هيئة الشؤون الإسلامية

العلماء ضيوف رئيس الدولة يزورون هيئة الشؤون الإسلامية

استقبل سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي - رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، بمقر الهيئة في ابوظبي أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف رئيس الدولة حفظه الله ،خلال زيارتهم للهيئة للاطلاع على انجازاتها والبرامج التي تتبعها في تنفيذ رسالتها ورؤيتها ، وذلك بحضور المدراء التنفيذيين ومسؤولي الهيئة .
وفي مستهل الزيارة رحب سعادة الدكتور الكعبي ، بالعلماء الضيوف شاكرا لهم هذه الزيارة للهيئة ومثمنا هذه المكرمة السنوية التي يستضيف فيها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة-حفظه الله -في شهر رمضان كوكبة من العلماء البارزين في العالمين العربي والإسلامي ، مشيدا بالاهتمام والمتابعة لهذا البرنامج من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.
وترحم الكعبي على باني ومؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان -طيب الله ثراه - واعطى شرحا وافيا مستفيضا لمكرمات القائد الراحل والوقائع العملية التى تجسد شخصيته كزعيم قل نظيره.
وقدم الكعبي للضيوف شرحا عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وإداراتها والبرامج التطويرية التي أنجزتها..، مؤكدا لهم أن الهيئة تحظى بدعم كبير من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة -حفظه الله -وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات ،مما كان له كبير الأثر في تقدمها وارتقائها وحصولها على العديد من الشهادات والأوسمة على الصعيد المحلي والعالمي .
وشاهد العلماء الضيوف فيلما وثائقيا عن مسيرة الهيئة وانجازاتها وتطورها واستفادتها من وسائل التقنية الحديثة وتطويعها لخدمة الشأن الديني حيث أصبحت تقدم خدماتها للجمهور من خلال التطبيقات الذكية وبنسبة بلغت 100% ، والتي تشمل الخدمات الخاصة بالمساجد ،ومواقعها الجغرافية والأذان الموحد ، وخطب الجمعة ، والمطبوعات والدوريات تصدرها الهيئة ، وذلك عبر الهواتف الذكية والآيباد والآيفون والتي يمكن الحصول عليها من أي مكان في العالم .
كما زار العلماء الضيوف المركز الرسمي للإفتاء في الدولة واطلعوا على الآلية المتبعة في الرد على استفسارات وفتاوى الجمهور من خلال الهاتف المجاني للفتوى باللغات الثلاث العربية والانجليزية والأوردو، وعن طريق والرسائل الإليكترونية والموقع الإليكتروني للهيئة ، وذلك وفق استخدام أحدث منظومة متطورة في وسائل الاتصال. وأشاد العلماء بهذا الإنجاز المتطور الذي يوحد الفتوى ويقدم الخدمات المجانية للجمهور من خلال علماء مختصين يتميزون بالوسطية والاعتدال متمنين تعميم هذه التجربة الفردية في كل الدول العربية والإسلامية.
وفي ختام الزيارة أعرب العلماء الضيوف عن سعادتهم وتقديرهم لما رأوه ولمسوه من المستوى المتقدم والحضاري وأسلوب العمل الراقي والمتطور الذي تنتهجه الهيئة في إيصال رسالتها وتقديم خدماتها للجمهور مسخرين كل الإمكانيات المتوفرة والمتاحة خدمة للشأن الديني .