أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-06-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الاسلامية : العلماء يصلون غداً لإحياء ليالي رمضان

الشؤون الاسلامية : العلماء يصلون غداً لإحياء ليالي رمضان
أعلن الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، عن بدء وصول العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، غداً لإحياء أيام وليالي رمضان، والبالغ عددهم 35 عالماً، من مختلف الدول العربيه والإسلامية، وبلغات مختلفه، لتعريف المسلمين بأمور دينهم.
ومن المقرر إلقاء ما يقرب من ألف محاضرة ودرس ديني على مستوى الدولة، بالمساجد والمؤسسات الحكومية، وشبه الحكومية، مشيراً إلى أن هذا العام سيتم التركيز على دروس ومحاضرات وندوات حول دور الإمارات في مكافحة الإرهاب والتطرف، وجهودها في تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي لبرنامج العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، أمس.

وشدد الكعبي أن مواجهة الفكر المتطرف والغلو والتشدد من أولويات الهيئة التي تعمل عليها، لذلك تم هذا العام، ندب نخبة من العلماء المتخصصين في دحض الأفكار الهدامة، وبيان حقيقة الإسلام ووسطيته واعتداله كدين يحفظ ويصون الدماء والأعراض، ويضمن لكل ذي حق حقه، وسيتم تناول بعض الموضوعات والقضايا ذات الحساسية التي تهم المسلمين، كالتكفير والجهاد، ولن تقتصر على عدد محدد من المحاضرات، لافتاً إلى برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدوله هذا العام، يتسم بالمرونه وقابل للتعديل، والهيئة تعلن عن استجابتها لأي مؤسسة حكومية أو شبه حكومية راغبه في استضافة العلماء.
ورفع الكعبي التهاني بقرب حلول شهر رمضان المبارك إلى صاحب السمو الشيخ خليفه بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة - حفظه الله- وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلي للاتحاد حكام الإمارات.
وتوجه رئيس الهيئة بالشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، وإلى معالي أحمد محمد الحميري، أمين عام وزارة شؤون الرئاسة للمتابعة والتوجيه في إنجاح هذا البرنامج لضيوف صاحب السمو رئيس الدولة من العلماء خلال شهر رمضان لهذا العام.
ولفت إلى أن هذا البرنامج منذ أطلقه القائد المؤسس الشيخ زايد - طيب الله ثراه - وإلى اليوم، نلحظ فيه ابتهاج أبناء المجتمع وتلهج ألسنتهم بالدعاء والثناء لصاحب هذه المكرمة، ولفت إلى أنه تم تأمين كل ما يلزم لاستضافتهم في فندق (سانت ريجس أبوظبي).
والمتوقع أنه سيستفيد من هذا البرنامج مئات المساجد وعدد من الإذاعات والفضائيات المحلية والصحف والمجلات، كما ستستفيد من علم هؤلاء العلماء نحو 40 مؤسسة حكومية وشبه حكومية ستستضيف العلماء في محاضرات نوعية، وفق ماتم التنسيق بشأنه مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. وفي هذا العام ستحتفي مجالس الأحياء في كل من أبوظبي والعين بمحاضرات أسبوعية أيضا وبمعدل محاضرتين لكل مجلس «22» محاضرة، وتشمل عناوين الندوات الإمارات في مواجهة الإرهاب، الخطاب الديني ودوره في تعزيز الأمن في المجتمع الإماراتي، الوقف وطرق تطويره في الواقع المعاصر، مراكز التحفيظ بين التحديات والمسؤوليات، رسالة المسجد في تحقيق السلم المجتمعي، الأسرة وبناء المستقبل، بناء الأوطان. كما تم الإعداد لعقد أربع ندوات نوعية تتناول الندوة الأولى «جهود الإمارات في مواجهة الإرهاب» في يوم الثلاثاء 6 رمضان، وتتخصص الثانية في (الوقف وطرق تطويره في الواقع المعاصر) في يوم 8 رمضان، وفي يوم 11 رمضان ستعقد ندوة حول «رسالة المسجد في تحقيق السلم المجتمعي»، وسيدعى إليها الأئمة والخطباء والوعاظ والمؤذنون على مستوى إمارات الدولة، كل في إمارته، وفي يوم 12 رمضان وعلى مستوى إمارات الدولة كذلك ستكون ندوة «مراكز التحفيظ بين التحديات والمسؤوليات». وأعدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اللجان المتخصصة لمواكبة فعاليات هذا البرنامج، وكذلك الموضوعات التي ترى الهيئة ضرورة تنوير المجتمع بها.