أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 17-09-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة العامة للشؤون الإسلامية تحتفل بليلة القدر

 17-9-2009م

الهيئة العامة للشؤون الإسلامية تحتفل بليلة القدر

امتلأت مساجد الدولة ليلة امس بالمصلين والمعتكفين احتفاء بليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، والتي يسن إحياؤها بالدعاء والذكر وتلاوة القرآن الكريم، وقد أصدرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف توجيهاتها الى جميع مكاتبها في الإمارات لإحيائها والاحتفال بها وقال الدكتور محمد مطر الكعبي، مدير عام الهيئة بهذه المناسبة:

 

هذه ليلة من ليالي العشر الأواخر من الشهر المبارك نتضرع فيها الى الله سبحانه وتعالى أولاً أن يحفظ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ويؤيده ويعز دولته، ونائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .

 

وندعوه سبحانه أن يظلل بعفوه وغفرانه القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وجميع المؤمنين .

 

وأضاف أن هذه الليلة التي يتوج بها سبحانه عباده الصائمين المتقين بمنحه العمر فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قام ليلة القدر إيمانًا واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه) وقال صلوات الله عليه: (التمسوها في العشر الأخير من كل وتر) إن ليلة القدر كانت مفتتح عصر جديد للعالم، تنزل فيها آخر الكتب السماوية على خاتم الأنبياء والمرسلين موجهاً البشرية جمعاء إلى أسمى القيم، ليتحقق للإنسان أن يعمر الحياة بهذه الحضارة، بل ليحقق الإنسان جدوى عمارة الأرض .

 

وزاد إننا في هذه الليلة نقدم للمسلمين أولاً، وللعالم كله ثانياً ميثاقاً إيمانياً عالياً، إنه ميثاق كل مسلم ورسالته إلى الإنسانية، إنه ميثاق سلام وأمان، وما أحوج البشرية اليوم إلى هذا الميثاق . . إن احتفال المسلمين بليلة القدر وإحياءها بالذكر والدعاء، ماهو في حقيقته إلا رسالة سلام مع النفس البشرية وفي كل أسرة، وكل مجتمع . اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك . والسلام عليكم .

 

وأقامت الهيئة احتفالها السنوي بهذه المناسبة في جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي مساء أمس وسط حشد كبير من المصلين حضره عدد من مسؤولي الهيئة ووعاظها، بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم رتلها الشيخ سعيد البهتيمي

 

ثم تحدث فضيلة الدكتور ناجي العربي، من ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة فذكر فضائل العشر الأواخر من رمضان والتماس ليلة القدر فيها التي هي قمة ما يسعى إليه الصائمون ويرجون ثوابها مرجحاً أن تكون ليلة السابع والعشرين من الشهر الفضيل كما ذهب إليه جمهور الأئمة . ثم عدد جانباً من فضائلها وما يناله الصائمون فيها . بعد ذلك تحدث الشيخ عبد الله الجنيد من علماء الهيئة فبين للناس كيفية إحياء هذه الليلة من صلاة القيام، والدعاء، والصدقات وتنويع أعمال البر والطاعة وبخاصة بر الوالدين وصلة الأرحام، كما ذكر بالدروس المستفادة من رمضان وهذه الليلة وختم ذلك بالدعاء بأن يحفظ الله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والقيادة الرشيدة، ويرحم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمسلمين .