أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-09-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

المركز الرسمي للإفتاء يجيز تغطية الوجه في الصلاة للوقاية من الأمراض

الأربعاء 16 سبتمبر 2009  

المركز الرسمي للإفتاء يجيز تغطية الوجه في الصلاة للوقاية من الأمراض

أفتى المركز الرسمي للإفتاء في الدولة التابع للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأن العلماء أجازوا تغطية الوجه للوقاية من الأمراض استناداً إلى القاعدة الشرعية «الكراهة تندفع مع وجود الحاجة».
وبحسب الفتوى، فإن العلماء نصوا على جواز تغطية الوجه لدفع التثاؤب، ونصوا على أن تغطيته للوقاية من الأمراض أولى. وجاء في الفتوى أنه ورد النهي عن تغطية الرجل فاهه في الصلاة عند أبي داود وابن ماجه وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يغطي الرجل فاه في الصلاة. وقد كره التلثم في الصلاة عبدالله بن عمر وسعيد بن المسيب وعكرمة والحسن البصري وعطاء بن السائب. كما نقل ذلك عنهم ابن أبي شيبة في المنصف. وقد نص على الكراهة الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة، وهذا ما لم يقصد به الكبر وإلا فيحرم، وأما التلثم لحاجة بوضع الكمام ونحوه فجائز، لأن الكراهة تندفع مع وجود الحاجة، وعليه فلا كراهة في وضع الكمام للوقاية من الأمراض أو المؤذيات. قال العلامة الحطاب: «قال الشيخ زروق في شرح الإرشاد عند قول صاحب الإرشاد ويمنع التلثم في الصلاة، أما التلثم فيمنع إذا كان لكبر ونحوه ويكره لغير ذلك إلا أن يكون ذلك شأنه كأهل المئونة أو كان في شغل عمله من أجله فيستمر عليه». ويتولى الرد على أسئلة الجمهور والإفتاء في المركز حالياً نخبة العلماء والعالمات، ذات أهلية وكفاءة عالية وموثوق بأخلاقهم الحميدة ومعروفون بالإعتدال والوسطية، وحريصون على تنمية الجانب الديني في المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل. ويتلقى مركز الإفتاء الرسمي أسئلة الجمهور عبر 3 خدمات مختلفة من الساعة 8 صباحاً ولغاية 8 مساءً خلال أيام الدوام الرسمي، هي خدمة الهاتف المجاني للفتوى على الرقم 8002422، باللغات العربية والإنجليزية والأوردو، وخدمة الفتوى عبر الرسائل النصية القصيرة، على الرقم 2535 بما لا يزيد على مئتي حرف للرسالة الواحدة، وخدمة المرشد الأمين من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة (www.awqaf.gov.ae) التي تتلقى أسئلة الجمهور على مدار الساعة حيث تم نشر 6948 فتوى على الموقع لغاية أمس.