أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 15-09-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لجنة تطوير المساجد: نسعى إلى اعتماد الأفضل

الجمعة 11 سبتمبر 2009  

لجنة تطوير المساجد: نسعى إلى اعتماد الأفضل

بات بإمكان المصلي الداخل للصلاة في مسجد هزاع بن سلطان في أبوظبي أن يأخذ فكرة أولية «نموذجية» عن المعايير العالية والمواصفات الجديدة الخاصة بصيانة ونظافة المساجد، التي تسعى لجنة تطوير المساجد في أبوظبي إلى اعتمادها على مستوى الإمارة خلال الفترة المقبلة، بما يليق بقدسية بيوت الله تعالى.
وعلى الرغم من مستوى الفخامة المستخدمة في تجهيز جميع مرافق المسجد، لجهة التكييف والإضاءة والأرضيات والخزائن وغيرها، التي يمكن للمصلين ملاحظتها بدءاً من أماكن الوضوء والحمامات، مروراً بحنفيات مياه السبيل وتأمين متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة، وصولاً إلى كل ما يتعلق بنواحي الصيانة والنظافة في المسجد، تؤكد اللجنة أنها لا تزال في مرحلة البحث عن «الأفضل» لتطبيقه في مساجد الإمارة. ولفتت اللجنة إلى أن التطويرات الحاصلة في مسجد هزاع بن سلطان هي نموذج أوّلي تم عرضه على اللجنة لتبدي ملاحظاتها عليه وتعديل ما يلزم لتقديم أرقى الخدمات لبيوت الله عز وجل. ويقول مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني رئيس لجنة تطوير المساجد في أبوظبي فلاح الأحبابي لـ»الاتحاد»، إن القيادة الرشيدة في أبوظبي أعطت توجيهاتها السامية للارتقاء بجميع المرافق العامة في الإمارة والوصول بها إلى مستوى يتلاءم مع التطور الذي تشهده أبوظبي على شتى الصعد «وأهم هذه المرافق هي المساجد، التي تجلى اهتمام حكومة أبوظبي بها من خلال تشكيل لجنة تطوير المساجد». من جهته، يوضح رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عضو اللجنة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، أن مساجد الإمارة كانت تخضع إلى عمليات صيانة عامة ودورية فيما مضى. ومع تشكيل لجنة تطوير المساجد في أبوظبي في ظل التوسع العمراني والازدياد المتسارع في أعداد المساجد، تم الاتفاق على وضع وتحديد معايير ومواصفات عالية لاعتمادها في عمليات صيانة ونظافة مساجد الإمارة. ويضيف المزروعي أن عملية وضع هذه المعايير تقوم على 3 مراحل، وهي وضع المعايير وتنفيذها نموذجياً في عدد من المساجد المختارة في كل من مدينة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، ليتم اعتماد افضل المعايير وأعلاها وأرقاها وأكثرها استدامة، ليصار بعد ذلك إلى تعميمها على جميع مساجد الإمارة مستقبلاً. ويؤكد المزروعي أن المعايير التي تتطلع اللجنة لاعتمادها في أبوظبي بتوجيهات من سمو الشيوخ في الإمارة، ستشكل نقلة نوعية ترتقي بمكانة المساجد إلى ما يليق بقدسيتها، ويرفع من مستوى جودة مرافق المساجد وجماليتها من كافة النواحي، وبما يتلاءم مع التطور الذي تشهده أبوظبي، ويساهم تعزيز التراث المعماري الإسلامي. ويلفت المزروعي إلى أن المعايير الجديدة التي سيتم اعتمادها في الفترة المقبلة ستشمل اختيار نوعية المواد والتجهيزات الصحية والكهربائية والتكييف والتهوية والإضاءة مع الحرص على المحافظة على مصادر الطاقة، مع تسهيل حركة ذوي الاحتياجات الخاصة واحتياجاتهم في مختلف مرافق المسجد، مشيراً إلى أن اللجنة تسعى إلى «الأفضل باختصار». وسلّمت لجنة تطوير المساجد مسؤولية صيانة وتنظيف المساجد في إمارة أبوظبي إلى وحدة خدمات المباني في شركة «مساندة»، لتمارس التفويض الممنوح لها بشأن إدارة تجديد مساجد أبوظبي وإعادة بنائها وفقاً لمخططات الصيانة والنظافة لمساجد الإمارة. وتقول المدير التنفيذي بقطاع المباني في شركة «مساندة» المهندسة سامية العور، إن «مساندة» تولي بيوت الله تعالى اهتماماً بالغاً بتوجيهات من القيادة الرشيدة في أبوظبي. وتضيف أنه في إطار إستراتيجية «مساندة» الخاصة بتطوير مساجد إمارة أبوظبي تم التركيز على استخدام مواد عالية الجودة في بناء وصيانة المساجد موفّرة للطاقة وللمياه وصديقة للبيئة، تراعي مفهوم الاستدامة وفقاً لمبادرة «استدامة» التي تندرج في إطار خطة أبوظبي 2030. وتؤكد «مساندة» حرصها على المحافظة على جمالية المساجد، مع تأمين معايير الأمن والسلامة للمصلين، بالاعتماد على اختبارات علمية لتقييم مستوى المعايير الصحية في المساجد الحالية وتطبيق إجراءات جديدة للتأكد من كون الأماكن كغرف الوضوء نظيفة ومعقمة حيث يقوم عمال النظافة بإتباع إجراءات صارمة للوصول إلى البيئة الصحية المثلى.