أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-08-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ضيوف رئيس الدولة من العلماء يصلون لإحياء أيام وليالي رمضان

ضيوف رئيس الدولة من العلماء يصلون لإحياء أيام وليالي رمضانوصل إلى الدولة مساء أمس عدد من أصحاب الفضيلة العلماء في ضيافة كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لإحياء أيام وليالي شهر رمضان المبارك وذلك بمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وكان في استقبال العلماء الضيوف بمطار أبوظبي الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية في الهيئة، وعدد من كبار المسؤولين بالهيئة. وثمن رئيس الهيئة استضافة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله لهذه النخبة من العلماء. وقال إنها تنم عن اهتمام قيادتنا الرشيدة بالعلماء والفقهاء وبإحياء أيام وليالي شهر رمضان المبارك جرياً على السنة الحسنة التي وضع لبنتها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بالاحتفاء بالسادة العلماء في رمضان، والتي سار على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله إيمانا منه بالآثار الكريمة التي تترسخ عنها في إرشاد وتوجيه المجتمع بالوسطية والحكمة والاعتدال. ووصل العلماء الضيوف قادمين من مصر والسعودية والبحرين وسوريا ولبنان والهند وجاكرتا وكازاخستان، على أن يصل بقية العلماء المدعوين في غضون اليومين المقبلين. ورحب رئيس الهيئة بقدوم العلماء الضيوف إلى بلدهم الثاني الإمارات ليقضوا أياماً طيبة في ربوعه وبين أهله وسكانه الطيبين، معرباً عن شكره لهم تلبيتهم الدعوة الكريمة من مقام صاحب السمو رئيس الدولة ليحلوا ضيوفاً على شعب الإمارات خلال شهر رمضان المبارك. ودعا المزروعي العلماء الى رفد جهود العلماء والخطباء والأئمة في الدولة بما لديهم من خبرات حول المسائل العلمية والفقهية المستجدة في قضايا الصوم وتفسير كتاب الله عز وجل، حتى يسهم الجميع في إضاءة بيوت الله ومجالس الدولة ومؤسساتها بالعلم والمعرفة والحكمة والموعظة الحسنة، وإذكاء شعلة الإيمان خلال شهر رمضان. من جانبه، قال الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، إن استضافة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله للسادة العلماء لها أثرها الطيب في نفوس المواطنين والمقيمين على أرض هذه الدولة المباركة. وثمن ذلك الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة برعايتها الكريمة لأبناء المجتمع وحرصهم على تنمية القيم الطيبة في نفوسهم بدءا من عهد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه الى يومنا هذا في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وقال الكعبي إن الهيئة أعدت لهؤلاء العلماء الضيوف برنامجاً حافلاً يغطي جميع إمارات ومدن الدولة، مضيفاً أن هذا البرنامج يتطور عاماً بعد عام من حيث اختيار الشخصيات العلمية والدينية المشهورة بعلمها وفكرها المستنير والمعاصر، ومن حيث الموضوعات التي تم إعدادها لتفقيه الناس بها، وكذلك من حيث الأهداف المتوخاة من حضور هؤلاء العلماء. من جهتهم، أبدى العلماء وفاءهم وتقديرهم الكبير للمغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه على هذه المآثر الطيبة. وتوجهوا بالشكر لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لسيره على نهج والده وإحياء هذه السنة الحسنة. وخص العلماء الضيوف بالشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأصحاب السمو حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشعب الإمارات لما يلاقونه دائماً من حسن الاستقبال وكرم الضيافة وحب العلم والعلماء، داعين الله سبحانه أن يتم نعمه على الإمارات وأن يحفظها من كل سوء وأهلها.