أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-08-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دعت إلى الاهتمام بضيوف رئيس الدولة من العلماء ومراعاة أحوال المصلين «الشؤون الإسلامية» تعقد ملتقاها السنوي لاستقبال شهر رمضان بمشاركة 2000 إمام

دعت إلى الاهتمام بضيوف رئيس الدولة من العلماء ومراعاة أحوال المصلين «الشؤون الإسلامية» تعقد ملتقاها السنوي لاستقبال شهر رمضان بمشاركة 2000 إمام عقدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس، الملتقى السنوي لأئمة مساجد الإمارات الشمالية الخاص باستقبال شهر رمضان المبارك في جامع الشيخ زايد «طيب الله ثراه» في إمارة عجمان، شارك فيه ما يزيد على 2000 إمام.

وترأس اجتماع الهيئة رئيسها الدكتور حمدان مسلم المزروعي، بحضور مدير عام الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي، والمستشار في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي للشؤون الشرعية فضيلة الدكتور فاروق حمادة، إلى جانب مديري الهيئة التنفيذيين ومديري مكاتبها على مستوى الدولة. وفي مستهل الاجتماع، رفع رئيس الهيئة أسمى آيات التهاني والتبريكات للقيادة الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك. وحثت الهيئة في اجتماعها أئمة المساجد على الاهتمام بضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله بما يليق بمكانتهم، وفقاً للدكتور الكعبي، مؤكدا أن ذلك يأتي في إطار الاهتمام البالغ والمقدر لصاحب السمو رئيس الدولة بالعلم والعلماء سيراً على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في استقبال العلماء من الدول العربية والإسلامية والاستفادة منهم طيلة أيام الشهر الفضيل. وقال الكعبي إن الهيئة دعت الأئمة إلى ضمان خدمة بيوت الله تعالى ورعايتها على أحسن وجه خلال الشهر الفضيل، بما يليق بقدسية بيوت الله تعالى ومكانة هذا الشهر في قلوب المسلمين، وبما يعكس حرص واهتمام القيادة الرشيدة للدولة على رعاية المساجد وتسخيرهم كافة الإمكانات للنهوض بها. وأضاف الكعبي أن الهيئة أكدت على الأئمة عدم الإطالة في صلاة التراويح مراعاة لأحوال المصلين المرضى والكبار والصغار والنساء وأولئك المرتبطين بأعمالهم، على اعتبار أن لكل مصل ظروفه الخاصة، مشيراً إلى أن الهيئة تركت المجال مفتوحاً للأئمة في عدد ركعات صلاة التراويح حسب رغبة جمهور المصلين سواء كانت ثماني ركعات أو عشرين ركعة. ولفت إلى تشديد الهيئة على بذل أقصى الجهود لجعل المساجد بيئة جاذبة للعبادة، وإبلاغ الهيئة فوراً بكل ما تحتاجه المساجد، مشيرا إلى أن الهيئة نوهت إلى الأئمة بالحضور مبكراً قبل الصلوات، وتهيئة المساجد ورعايتها ونظافتها كاملاً من كافة النواحي، كالتكييف والتبخير قبل الصلاة بمدة كافية وترتيب المكتبات وما شابه. كما لفت إلى أن الهيئة أوصت الأئمة بالاهتمام بأنفسهم من ناحية الشكل والتقيد بلبس البشت، ونبهتهم إلى عدم الخوض في مجال الإفتاء وإبلاغ طالبي الفتاوى بالاتصال على الرقم المجاني الخاص بالمركز الرسمي للإفتاء على الرقم (8002422) باعتباره المرجعية الفقهية والشرعية في الدولة. وقال الكعبي إن الهيئة نبّهت الأئمة إلى ضرورة التوضيح للمصلين بأن التسول ممنوع وأن ديننا الحنيف نهى عن السؤال، واعتبر التسول من الظواهر السيئة التي تسيء إلى الفرد والمجتمع، وتحذيرهم من استغلال المتسولين حرص الناس على فعل الخير في شهر رمضان المبارك. وأكدت الهيئة أهمية الاستعداد التام لاستقبال شهر رمضان المبارك من خلال مراجعة النفس في أعمالنا والتجديد الدائم لإخلاص النية لله تعالى في ما نؤديه من أعمال «فمتى ما خلصت النيات وصلت مواعظنا ودروسنا إلى الجمهور وأثرت في نفوسهم». وكانت الهيئة أعلنت عن تجديد فرش مئات المساجد بقيمة إجمالية تجاوزت 14 مليون درهم على مستوى الدولة في إطار استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى استكمال عقود صيانة مساجد الإمارات الشمالية التي بلغت قيمتها 30 مليون درهم. كما وزّعت 100 ألف نسخة فاخرة من المصحف الشريف على مساجد الدولة، بالإضافة إلى كميات كبيرة من البخور والعطور، إلى جانب قيامها باستبدال أعداد كبيرة من مكيفات الهواء وصيانة بعضها الآخر.