أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 12-08-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تستعرض استعدادات اللجان لاستقبال ضيوف رئيس الدولة

«الشؤون الإسلامية» تستعرض استعدادات اللجان لاستقبال ضيوف رئيس الدولة استعرض رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور حمدان مسلم المزروعي مع رؤساء اللجان المنبثقة عن اللجنة الرئيسية لبرنامج العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لإحياء أيام وليالي شهر رمضان المبارك، ما تم إنجازه لاستضافة السادة العلماء، وذلك بحضور مدير عام الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي.
وقال الكعبي لـ»الاتحاد»، إن رئيس الهيئة أكد على رؤساء اللجان ضرورة تنفيذ كل لجنة في مجال اختصاصها برنامج العلماء ضيوف رئيس الدولة حفظه الله بالطريقة المرضية وإنجازه على أكمل وجه، سيراً على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في الاحتفاء بالعلماء من مختلف الدول الإسلامية والاستفادة منهم في نشر الوعي الديني بالحكمة والموعظة الحسنة. وأضاف الكعبي أن رئيس الهيئة دعا اللجان المشرفة على البرنامج إلى تعزيز التواصل مع المؤسسات في القطاعين العام والخاص لتعميم الفائدة على جميع القاطنين على أرض الدولة بمختلف لغاتهم وأجناسهم، بما يحقق الاستفادة المرجوة من وراء استضافة هؤلاء العلماء الأفاضل. وأشار الكعبي إلى أن رئيس الهيئة ثمن جهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في متابعة كل ما من شأنه تسهيل مهمة السادة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله على أرض الدولة. ولفت الكعبي إلى أن الاجتماع الذي عقد في مقر الهيئة بأبوظبي أمس ناقش مدى جهوزية مكاتب الهيئة في مختلف إمارات الدولة لاستضافة العلماء الضيوف وتوعية الناس من خلال إلقاء أكبر عدد ممكن من الخطب والدروس خلال أيام الشهر الفضيل سواء في المساجد أو في المؤسسات الحكومية والخاصة. ونوه الكعبي بحرص الهيئة كل عام على أن تترك استضافة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله للعلماء أثرها الطيب في نفوس المواطنين والمقيمين على أرض الدولة. وأشار إلى أن محاضرات العلماء شكلت خلال شهر رمضان المبارك على مدى الأعوام الماضية إضافة نوعية لآلاف المحاضرات التي تلقى يومياً في مساجد الدولة خلال الشهر الفضيل. ويستضيف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله جرياً على عادته في شهر رمضان المبارك المقبل نخبة من العلماء والوعاظ من دول عربية وإسلامية مختلفة على نفقته. وكانت الدولة استضافت خلال شهر رمضان المبارك الماضي عشرات العلماء والمفكرين الإسلاميين من دول عربية وإسلامية عدة ضمن برنامج ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله لإحياء أيام وليالي شهر رمضان المبارك، حيث ألقوا ما يزيد على 450 محاضرة في عدد من مساجد الدولة بالإضافة إلى محاضراتهم أمام موظفي 22 مؤسسة رسمية وخاصة، هذا بخلاف المشاركة الواسعة في شتى وسائل الإعلام المحلية. وتحرص الهيئة على توزيع العلماء الضيوف على مستوى الدولة حيث تعمل مكاتبها الخارجية في مختلف إمارات الدولة على إعداد برامج لهؤلاء الضيوف والتنسيق مع المؤسسات الحكومية والخاصة الراغبة باستضافة أحد ضيوف رئيس الدولة حفظه الله لإلقاء المحاضرات أمام موظفيها. وتضم اللجان المنبثقة عن اللجنة الرئيسية لاستضافة العلماء لجنة البرامج والعلاقات العامة ولجنة المرافقين ولجنة التنسيق والمتابعة ولجنة الاستقبال. وتتولى هذه اللجان وضع البرامج للعلماء الضيوف واستضافتهم وتوفير احتياجاتهم على مدار 24 ساعة، وكذلك التنسيق المسبق مع المؤسسات لاستضافتهم وإلقاء المحاضرات.