أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 09-08-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

خطباء الجمعة تحدثوا عن خلق التواضع وطالبوا باتباع الإرشادات الصحية

خطباء الجمعة تحدثوا عن خلق التواضع وطالبوا باتباع الإرشادات الصحيةأكد خطباء المساجد امس في خطبة الجمعة ضرورة اتباع الإرشاداتِ والتعليماتِ التِي وضعَتْهَا وزارةُ الصحةِ للوقاية من انفلونزا الخنازير، وعلَى كبارِ السن والأطفالِ والنساءِ الحواملِ وأصحابِ الأمراضِ المزمنةِ أخذُ الاحتياطِ والحذرِ نظرًا لضعفِ المناعةِ لديْهِمْ، وتنصحهم الوزارةُ بعدمِ الذهابِ إلَى الحج أوِ العُمُرةِ تجنبًا لهذَا المرضِ حتى تزولَ آثاره.

قال الخطباء أمرَنَا دينُنَا الحنيفُ بالحفاظِ علَى النفْسِ والتداوِي والوقايةِ مِنَ الأمراضِ، ومِنْ هذَا المنطلقِ تُنظمُ وزارةُ الصحةِ حملةً وطنيةً للتوعيةِ ضد مرضِ إنفلونزا الخنازيرِ بالتعاونِ معَ هيئاتِ الصحةِ بالدولةِ، وقدْ وفرَتِ الأدويةَ المضادةَ للفيروسِ، وتنصحُ بعدمِ استعمالِهَا إلا عنْ طريقِ الطبيبِ المعالجِ، لِمَا لَهَا مِنْ آثارٍ ومضاعفاتٍ سلبيةٍ إذَا استُخْدِمَتْ بطريقةٍ غيرِ سليمةٍ.

وعقب انتهاء الخطبة قام عدد من الأطباء المختصين في بإلقاء محاضرات صحية توعوية عن مرض انفلونزا الخنازير في المساجد حيث تطرقوا الى تعريف المرض ومسبباته وسبل الوقاية منه والاجراءات الواجب اتباعها عند الشعور بأعراض المرض مؤكدين ان كافة الاجهزة الصحية في الدولة على اتم الاستعداد للتعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها، كما انه تتوفر كميات كبيرة من الادوية المضادة للمرض.  وتناولت الخطبة امس موضوع التواضع حيث اكد خطباء المساجد ان التواضع خلق النبيين والمؤمنين، وسمة الصالحين، فهو يزيد الشريف شرفا، ويرفع لصاحبه ذكرا وقدرا، من تخلق به رفعه الله، ومن تمسك به سعد، وتناولوا خلال الخطبة الآيات التي تتحدث عن التواضع والامثلة التي ذكرت بالقران كذلك ما روي من احاديث شريفة وافعال نبوية تدل على التواضع.

وأشار أئمة المساجد إلى ان التواضع صفة حميدة تؤلف بين قلوب الناس، وتزيد المحبة والمودة بينهم، وتنشر الإخاء والصفاء، وهو مطلوب من المسلم في كل أحواله وفي كل شؤونه، مع كل الناس من المسلمين وغير المسلمين، كبيرهم وصغيرهم وغنيهم وفقيرهم.

واكدوا انه ما منا من أحد إلا ويحب رسول الله، ويرجو أن يحظى بقربه، وأن يحشر معه، فمن أراد ذلك فليتأس بأخلاقه يقول صلى الله عليه وسلم "إن أحبكم إلي أحاسنكم أخلاقا، الموطئون أكنافا، الذين يألفون ويؤلفون" أي أن أخلاقهم لينة ومعاشرتهم حسنة. وقد أمر الله عز وجل نبيه الكريم محمدا بمعاملة أصحابه جميعا بالتواضع واللين وخفض الجناح لهم وكان يأتي ضعفاء المسلمين، ويزورهم ويعود مرضاهم، ويشهد جنائزهم، ومن تواضعه أنه كان يزور الصحابة، ويسلم على صبيانهم، ويمسح رؤوسهم، وهكذا كان أكثر الناس تواضعا، وقد أثنى الله سبحانه وتعالى على من اتصف بالتواضع وجاءت العديد من الآيات في القرآن الكريم متحدثة ومؤكدة على التواضع مطالبين جمهور المسلمين باتباع التعاليم الدينية والاقتداء بالسنن والافعال التي انتهجها رسولنا الكريم.