أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 08-07-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مكاتب حج وعمرة تؤكد أن الطلب لم يتأثر بانفلونزا الخنازير

مكاتب حج وعمرة تؤكد أن الطلب لم يتأثر بانفلونزا الخنازيرأكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أنها لن تمنع أحداً من أداء مناسك العمرة، بسبب انفلونزا الخنازير في ظل المعطيات المتوفرة، في وقت أكد فيه أصحاب مكاتب حج وعمرة أن الحجوزات لأداء العمرة خلال الأشهر القليلة المقبلة «طبيعية» ولم تتأثر مقارنة مع الفترة عينها في العام الماضي.
ودعا مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي في تصريحات لـ«الاتحاد»، المعتمرين إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة وتلقي التطعيمات المناسبة قبل سفرهم للأراضي المقدسة، مؤكداً أن الهيئة لا ترى مبرراً لمنع أحد من أداء المناسك بسبب انفلونزا الخنازير وفقاً للمعطيات الحالية. وقال الكعبي إن دور الهيئة فيما يخص التخوف من عدوى انفلونزا الخنازير التي تجتاح العالم «متمم ومكمل للمؤسسات المعنية في الدولة»، مشيداً بـ«الجهود الطيبة» التي تقوم بها وزارة الصحة لتوعية أفراد المجتمع من المرض سواء من خلال نشر الأدلة الإرشادية للوقاية منه أو غيرها من الإجراءات. وأشار الكعبي إلى أن الهيئة نبّهت في خطب الجمعة الموحدة في الأسابيع الماضية من يشعر بظهور أعراض المرض عليه التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز صحيٍ أينما كان. ولفت إلى أن الهيئة حثت على حفظ سلامة الوطن من أي إصابة بهذا المرض عبر التعاون الجماعي مع الجهات المختصة. ودعت جميع أبناء المجتمع إلى ضرورة الاعتناء بالنظافة، وعدم التستر على من أصيب بهذا المرض، والمبادرة إلى طلب العلاج والدواء، وإبلاغ هذه الجهات عن أي عارض. وتشرف الهيئة على أكثر من 220 حملة حج وعمرة مرخصة في الدولة من ناحية تطبيق القانون ومتابعة شكاوى المعتمرين والحجاج وفقاً للكعبي، «حيث تقوم بمسؤوليات كبيرة تجاه الحجاج خلال موسم الحج وتجاه المعتمرين على مدار العام عبر متابعة أمورهم بشكل حثيث لحل المشاكل التي تواجههم. ودعا الكعبي المعتمرين إلى الاتصال بالهيئة في حال حدوث أي طارئ خلال أدائهم العمرة أو تسجيل شكاويهم عبر موقع الهيئة الإلكتروني. من جانبه، أكد صاحب مكتب ناصر للسفريات والحج والعمرة ناصر أحمد النعيمي لـ«الاتحاد»، أن الطلب على أداء العمرة «طبيعي»، خصوصاً لشهر رمضان المبارك المقبل، ولم يتأثر بشكل كبير بمرض انفلونزا الخنازير وأن السوق «جيد ومستمر» بالنسبة للوافدين بشكل خاص. وقال النعيمي إن الموسم شهد تراجعاً في إقبال المواطنين على أداء العمرة مقابل تزايد في إقبال الوافدين، عازياً سبب ذلك إلى التخوف من مرض انفلونزا الخنازير وانعكاسات الأزمة المالية العالمية على كثيرين. ولفت إلى أن أسعار العمرة خلال شهر رمضان المبارك ارتفعت بنسبة 10% على الأقل لهذا العام رغم انتشار انفلونزا الخنازير مقارنة مع أسعار الموسم الماضي. وأشار إلى أن أسعار البرنامج الاقتصادي لخدمات أداء العمرة براً يتراوح بين 2500 - 8000 درهم خلال شهر رمضان، في حين تصل تكلفة أداء برامج «في آي بي» (VIP) لنحو 50 ألف درهم، وهي تعتمد على نوعية خدمات الإقامة والنقل وغيرها. من جانب آخر، اعتبر النعيمي قرار تقليص عدد المعتمرين لمكاتب العمرة والحج التي لديها اعتماد من وزارة الحج السعودية خلال السنتين الماضيتين أسهم في تنشيط السوق، لكنه أعاق الحملات عن خدمة الناس بعد أن حدد العدد المسموح به لكل حملة بـ500 معتمر بعد أن كانت مفتوحة وغير محددة. من جهته، أكد المدير التنفيذي في مجموعة التوحيد للحج والعمرة شاكر فايد لـ«الاتحاد»، أن الحجوزات لأداء مناسك العمرة خلال الأشهر القليلة المقبلة «طبيعية» ولم تتغير مقارنة بالفترة عينها في العام الماضي ولم تتأثر بشكل كبير بمرض انفلونزا الخنازير. وقال إن بعض المواطنين ألغوا أو أجلوا حجوزاتهم لأداء العمرة تخوفاً من المرض.