أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-06-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اجتماع تنسيقي بين وزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العامة

    اجتماع تنسيقي بين وزارة الشؤون الاجتماعية والهيئة العامة      تفعيلاً للإستراتيجية الحكومية في التواصل والتنسيق فيما بين الجهات الحكومية ولضمان انجح الوسائل في التعاون المثمر بين هذه الجهات.

استقبل صباح أمس / سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي- مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف سعادة / عبدا لله راشد السويدي - مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية بحضور عدد من المديرين التنفيذيين في كلا الجانبيين.

 وقد تدارس الجانبان فتح مجالات التعاون والتنسيق في مشروع الوقف الخيري الاجتماعي التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والذي يهدف إلى توفير الموارد لمشاريع الرعاية الاجتماعية والعمل على الانتقال بالمستفيدين من الرعاية إلى مساهمين وشركاء في عملية التنمية وضمان استمرار الإنفاق على تلك المشاريع من خلال توفير موارد ثابتة للصندوق .

وقد ابدى سعادة مدير عام الهيئة استعداد الهيئة للتعاون مع الصندوق ومده بالخبرات العلمية والعملية المتوفرة لدى الهيئة لتمكين الصندوق من تحقيق أهدافه في خدمة المجتمع وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه.

كما اهتم الجانبان بإبراز الفعاليات والمناسبات الدولية كالطفولة ، وذوي الاحتياجات الخاصة ، والمرأة وشؤون الأسرة وغيرها ، في خطب الجمعة لتنمية ثقافة المجتمع بها، ونقل ذلك النشاط في المحافل الدولية ، كإسهامات فعلية تقوم بها الجهات المعنية في دولة الإمارات.

 كما ابدى سعادة مدير عام الوزارة تقديره لنقل خطبة الجمعة بلغة الإشارة إلى تلك الشريحة الاجتماعية من ذوي الاحتياجات الخاصة ، ومدى الحاجة إليها فرحبت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية  بما يمكن إن تقدمه الوزارة لها في هذا الصدد ، من تنسيق مع خبير الإشارة في الوزارة ، وبيان للكثافة العددية لهؤلاء في بعض الأماكن في الدولة لتتمكن الهيئة من تخصيص بعض المساجد والخطب التي تلبي احتياجاتهم الدينية والثقافية.

  • - ثم تدارس الجانبان أوجه التعاون فيما بين الهيئة والجمعيات ذات النفع العام على إن يتم إعداد مذكرة تفاهم لاحقاً مفصلة ، ويتم التوقيع عليها بما يعود بالنفع على كل الجهات المستهدفة من هذا التعاون والتنسيق.
  • - وقد اطلع مدير عام الوزارة عقب الاجتماع على أقسام الهيئة وتجربتها في مجال وقف الخيري وبرامجها ومبادراتها في ذلك وفي مجال الفتوى عبر المركز الرسمي المجهز بأحدث التقنيات المعلوماتية فأشاد السويدي بالتقدم الذي أحرزته الهيئة والدور البارز الذي تقوم به في خدمة المجتمع والارتقاء به.