أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 26-05-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية تكرم الموظفين المتميزين

الشؤون الإسلامية تكرم الموظفين المتميزين

احتفلت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على مدرج المسرح الوطني في أبوظبي بموظفيها المتميزين تحت شعار ( حبا وانتماء للوطن ، وولاء للقيادة ) حيث توافد إلى مسرح الاحتفال جميع موظفيها قادمين من مختلف فروع الهيئة المنتشرة في إمارات الدولة كافة ، فوقف الجميع للنشيد الوطني ، ثم تلا أحد الطلاب المتميزين من مراكز التحفيظ آيات عطرات من الذكر الحكيم ، بعدها شاهد الحضور فيلما عن مفاهيم التميز ومحاوره أعقبه فيلم إنجازات الهيئة ، وقد ألقى بهذا الملتقى السنوي لموظفي الهيئة سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس الهيئة كلمة توجيهية قال في مستهلها : نرفع باسمكم أخلص الدعاء أن يديم الله سبحانه وتعالى على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة ،حفظه الله ، الصحة والعافية والتأييد والتوفيق ، ولنائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي .ولولي عهده الأمين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، ولإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى ، حكام الإمارات ،كما ندعوه سبحانه أن يديم على دولة الإمارات العربية المتحدة نعمة الاستقرار والازدهار ، والتميز والأمان والإعمار .
ثم خاطب الحضور قائلا : نتذكر في هذا الملتقى للمتميزين مؤسس وصانع تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، طيب الله ثراه ، الزعيم الذي وحدنا وصنع لنا دولة ننعم اليوم بخيراتها واستقرارها وازدهارها الذي عم جميع إمارات الدولة ومناطقها وأريافها ، ولقد وصلت دولتنا في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، إلى مصاف الدول المتقدمة حضاريا ، بل إن اهتمام القيادة الرشيدة جلي وواضح لتظل هذه الدولة الفتية والقوية في المقدمة دائما .
ثم أشاد سعادته ببطولات قواتنا المسلحة داخل الدولة وخارجها ودورها الكبير في استتباب الأمن والتصدي للتطرف والإرهاب والخروج عن الشرعية واحقاق الحق ، بالإضافة إلى جهودها الإنسانية المشرفة في إغاثة الملهوف ونصرة المظلوم .
وعن الهيئة والمستويات التي وصلت إليها قال : بدعم من القيادة الرشيدة قد وصلت مؤسستكم هذه إلى مستويات غير مسبوقة على مستوى العالم الإسلامي ، إذ أصبحت المساجد وبنسبة تجاوزت 85% نموذجية عصرية لأنها صروح لتعظيم شعائر الله . والإفتاء في الدولة قد أصبح مرجعية وطنية ودولية يشار إليها بالبنان ، وفي مجال تكوين الكفاءات العلمية المتخصصة فإن الهيئة قد قطعت أشواطا بعيدة في تكوين طلاب العلم الشرعي من أبناء وبنات الوطن ، وقد بدأ المجتمع يقطف ثمار هذا التكوين، والقادم من الأيام والأعوام القليلة يبشر بكثير من العطاء ، وبالنسبة للحج والعمرة فقد أضحت بعثة حج الإمارات وما تقدمه من خدمات لا تنافس ، هذا إلى جانب الموارد الوقفية والاستثمارات التي تعزز تنميته فقد تصاعدت الموارد الوقفية في السنوات القليلة الماضية أضعافا مضاعفة وفي غضون السنوات القليلة القادمة سيضع في الخدمة عدد من المشاريع الوقفية التي تفرح الجميع .
وفي الختام قال مخاطبا الحضور إن قيادتنا الرشيدة تبذل جهوداً جبارة لإسعادنا جميعا ومن ذلك هذا الملتقى الفكري للموظف المتميز ، إن التحديات أمامنا كبيرة فعلينا أن نكون عند ثقة القيادة بنا وأن نعمل بروح الفريق الواحد وهذا مطلب أساسي لتستمر هذه المؤسسة في الصعود إلى الأمام ، فقد أصبحت الهيئة والحمد لله تمتلك العقول والخبرات التي تؤهلها اليوم لتصل إلى مراحل الابتكار .
هذا وقد ألقت الواعظة شمة الظاهري كلمة الموظفين قالت فيها : نقف اليوم لنضع بصمة وفاء وشكر وعرفان لكل من ساهم وما يزال يساهم في تطوير مسيرة العمل والوصول بها إلى أعلى المراتب التنافسية في خدمة الدين والوطن والقيادة ، لقد حظيت الهيئة برعاية حكومتنا الرشيدة ودعمها المتواصل لمشاريعها وخططها وهذا يضع على أكتافنا الحمل الثقيل في تحمل المسؤولية والمضي قدما في مسيرة العمل والإبداع والابتكار ، ثم أردفت ما أعظم أن يعمل الإنسان في خدمة دينه ووطنه إنه لشرف وأي شرف .
وفي ختام الملتقى كرم سعادة رئيس الهيئة الموظفين والموظفات المتميزين .