أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-04-2015

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الكعبي: صاحب رؤية ثاقبة امتازت بالبعد وقراءة المستقبل

الكعبي: صاحب رؤية ثاقبة امتازت بالبعد وقراءة المستقبل

أكد الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن اختيار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، «شخصية العام الثقافية» من جائزة الشيخ زايد للكتاب هو تكريم لدولة الإمارات ولشخصية عملت وحرصت من خلال رؤية ثاقبة امتازت بالبعد وقراءة المستقبل ومعرفة التعامل مع ما هو قادم في عصر الانفتاح والازدهار مع المحافظة على الحاضر والاستفادة من دروس الماضي بأسلوب قل نظيره على مستوى العالم من قائد فذ قل من يشبهه في همته وفكره وعمله على الإطلاق، فهو ثقافي محنك وشجاع.
وأضاف الدكتور الكعبي أن سموه وصل الليل بالنهار للنهوض بالدولة والارتقاء بالمجتمع في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات..
حيث قام بتمكين كافة الأدوات اللازمة لإثراء الموروث الثقافي لتحقيق الريادة في شتى المجالات فأصبحت دولة الإمارات تنافس على المركز الأول في كافة المحافل الدولية التي تتناول مجالات الإبداع والتميّز وتصدر المعرفة والثقافة إلى كل العالم من خلال منظومة متكاملة تشمل جميع جوانب الحياة وجهود فعالة ترمي لتعزيز الابتكار والإبداع وتوفير بيئة عمل مثالية وتعزيز البنية التحتية والارتقاء بها إلى مستويات عالمية.
وأشار إلى أن هذا كله يأتي في إطار رؤية استطاعت خلق توازن بين الحفاظ على هوية المجتمع وصلته بالجوانب المضيئة والخلاّقة في الموروث، والانفتاح الحضاري الذي يشهده العصر من خلال مواكبة علومه ومعطياته المعرفية والثقافية فجمعت بين الأصالة والتحضر وحققت أعلى مستويات الريادة على مستوى العالم إلى جانب ذلك كله شهد مجال الثقافة نهضة واضحة وواسعة من خلال الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لهذا القطاع المهم، والذي يعبر عن رؤية سموه السديدة، الذي يتطلع دوماً إلى إبراز دولتنا الحبيبة كدولة رائدة ومؤثرة في رسم المشهد الثقافي والفني والاقتصادي ليس محلياً فحسب بل وعلى المستويين الإقليمي والدولي.