أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 06-01-2008

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اتفاقية تمويل بين مصرف أبوظبي الإسلامي والهيئة

 في نقلة نوعية نحو تنمية الوقف الإسلامي وتطويره اقتصادياً واستثمارياً لخدمة المجتمع في الدولة ، وفي خطوة أولى معاتفاقية تمويل بين مصرف أبوظبي الإسلامي والهيئة

بداية العام الجديد لتعزيز المشاريع الوقفية الحالية والمستقبلية التي توليها القيادة الرشيدة اهتماماً متميزاً ، وتسعى الهيئة
 العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لترجمتها فعلياً مع الجهات الاستثمارية والفعاليات الاقتصادية في الدولة ، وقع مصرف أبوظبي الإسلامي ، مع الهيئة اتفاقية تمويل بقيمة 100 مليون درهم ، يقوم المصرف بموجب هذه الاتفاقية بتمويل مشاريع الهيئة في داخل الدولة خلال الأعوام القادمة ، وبتقديم تسهيلات أخرى للهيئة للقيام بالدور المنوط بها في خدمة المجتمع من حيث المساجد ، والعقارات الوقفية الاستثمارية ، وما تعكسه من أوجه التنمية الاجتماعية والثقافية والحضارية في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة ، وقد وقع الاتفاقية من جانب الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة ، ومن مصرف أبوظبي الإسلامي السيد خميس محمد بوهارون العضو المنتدب للمصرف عضو مجلس الادارة.

وقد شكر سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة مصرف أبوظبي الإسلامي على مبادرته هذه بافتتاح العمل التنسيقي والاستثماري فيما بين الهيئة ، والمؤسسات المصرفية والاستثمارية لخدمة التنمية الوقفية في الدولة ، كما شكره على دعمه المتواصل للهيئة في كل مشاريعها التطويرية الطموحة أملاً أن تكون هذه الاتفاقية بداية لسلسلة من المعاملات بين المصرف والهيئة في المستقبل .

ومن جهته قال الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة إن رسالة الأوقاف حضارياً وثقافياً واجتماعيا في هذا العصر، رسالة سامية تتناسب والمستوى الذي تطمح إليه قيادتنا الرشيدة في الأهداف الإستراتيجية المرسومة لكل الوزارات والهيئات والمؤسساتً في دولة الإمارات العربية المتحدة بما يعكس الرؤى الحضارية الراقية لشعب الإمارات ، ومثلما نجح اقتصاد الدولة في ترسيخ التميز والقدرة على صنع المنجزات العملاقة داخل الدولة وخارجها ، فإن تطوير الأوقاف وزيادة الاستثمارات الوقفية وتنميتها أمر لازم حتى نؤسس للأجيال أرضية وقفية استثمارية يعم خيرها كل أبنار المجتمع من حيث بناء المساجد ، وتوفير الخدمات المطلوبة لها ، ومن حيث تعزيز مراكز تحفيظ القرآن الكريم ، وزرع ثقافة الإيمان في الأجيال ، وتوسيع الخدمات الإنسانية والخيرية للفقراء والأيتام والأرامل وأصحاب الحاجات في المجتمع .

وبهذه المناسبة صرح السيد خميس بوهارون قائلاً : إن دعمنا للهيئة يجسد دور مصرف أبوظبي الاسلامي الرائد في تقديم التمويل لكافة المؤسسات الحكومية التي تساهم في تطوير جميع ميادين النهضة الحديثة في الدولة .

وأضاف إننا في مصرف أبوظبي الإسلامي نثمن الدور الرائد الذي تقوم به الهيئة في دعم العمل الوقفي والخيري والإنساني ، وخدمة الدين الإسلامي الحنيف وثقافته وحضارته .