أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 19-05-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

محسنون يتبرعون لبناء 20 مسجداً خلال 6 أيام من انطلاق «مفحص القطاة»

مواطنون يشاركون في نظافة المساجدكشفت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف عن تبرع محسنين لبناء 20 مسجداً على مستوى الدولة في الأيام الستة الأولى من انطلاق مشروع «مفحص القطاة» ضمن حملتها الثالثة «مساجدنا من مظاهر حضارتنا» للمشاركة في بناء المساجد ورعايتها. وقال مدير عام الهيئة الدكتور محمد مطر الكعبي لـ»الاتحاد»، إن مشروع «مفحص القطاة» يحقق «عوائد طيبة»، مشيراً إلى أن الهيئة تتوقع ارتفاع عدد المحسنين الراغبين في بناء مساجد على نفقتهم الخاصة بشكل كبير خلال أيام الحملة المقبلة. وأضاف الكعبي أن الهيئة أحصت تبرع محسنين لبناء 20 مسجداً بمرافقها منذ انطلاق الحملة يوم الجمعة الماضي، وذلك من دون احتساب حصيلة التبرعات النقدية. وكانت الهيئة كشفت عن وجود 255 قطعة أرض مخصصة لبناء المساجد عليها في مختلف إمارات الدولة، مشيرة إلى أن تكلفة بناء المسجد الواحد تتراوح ما بين 3 ملايين درهم و20 مليوناً، وهي تعتمد على سعتها التي تتراوح ما بين 150 مصلياً و1500 مصلٍ أو أكثر. وجدد الكعبي تأكيد الهيئة على أن إطلاق الحملة الثالثة يأتي في إطار سعيها الدؤوب لبناء المساجد وتطويرها ورعايتها، ولحث الأفراد والمؤسسات وتشجيعهم على التعاون في العناية ببيوت الله تعالى، بحيث يكون لكل فرد في المجتمع سلوك إيجابي نحو المساجد. من جانب آخر، نظمت الهيئة حملة لتنظيف عدد من مساجد مدينة أبوظبي والمناطق المحيطة بها في إطار فعاليات حملتها الثالثة، وحددت عددا من المساجد التي سيتم فتح الباب أمام جمهور المصلين للمشاركة في تنظيفها في الأيام المقبلة بعد صلاة العصر وفقاً لبرنامج محدد. وشهد مسجد خليفة بن محمد المزروعي ومحمد بن عبدالله المزروعي في منطقة البطين في أبوظبي عقب صلاة عصر يوم أمس حملة تنظيف، شارك فيها مدير مكتب الهيئة في أبوظبي راشد المزروعي، ومساعده الإداري عبدالله الحوسني، وحشد من المصلين بمن فيهم عدد من كبار السن والأطفال. وعند فتح باب التبرعات في المسجد، تبرع أحد المصلين بشراء دفتر «كوبونات» كامل، تبلغ قيمته 10 آلاف درهم. ومن المساجد التي ستشملها حملة التنظيف، مسجد الشيخة مريم بنت عبدالله بمنطقة الخالدية يوم الأحد المقبل، ومسجد بديل بن ورقاء الخزاعي بمدينة الضباط يوم الاثنين المقبل، ومسجد عبدالله الهاشلي في مدينة خليفة «أ» يوم الثلاثاء المقبل، ومسجد الشيخ محمد بن خليفة في المصفح يوم الأربعاء المقبل، ومسجد سعد بن أبي وقاص بمنطقة الكرامة يوم الخميس المقبل، ومسجد خادم بن هيمان بمنطقة رأس الخيمة في 24 مايو الجاري. وتوفر الهيئة سبلا مختلفة وسهلة للتبرع لحملتها، عبر إرسال الرسائل النصية عن طريق «الموبايل» باللغتين العربية والإنجليزية، أو عبر شراء الكوبونات التي سيتم توزيعها على أئمة المساجد ومندوبيها في منافذ التبرع الخاصة بها، بالإضافة إلى إتاحتها هاتفا مجانيا لتلقي تبرعات الجمهور، إلى جانب توفيرها موظفين مهمتهم تسلم مبالغ المتبرعين في أمكان تواجدهم. واتخذت الهيئة هذا العام من الحديث الشريف «من بنى لله مسجداً ولو كمفحص قطاة بنى الله له بيتاً في الجنة»، شعاراً للحملة، بهدف حث كل قادر على المشاركة في بناء مسجد متكامل أو فرشه أو صيانته أو نظافته، وحددت قيمة «مفحص القطاة» بـ200 درهم. ولفتت الهيئة إلى أن الأموال التي سيتم جمعها ستخصص بالدرجة الأولى لاستبدال المساجد المؤقتة «الكرفانات» التي تجاوز عمر بعضها 20 سنة، بأخرى دائمة. إلى ذلك، أطلقت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف فعاليات حملة «مساجدنا من مظاهر حضارتنا» الثالثة في إمارة الفجيرة للتعريف بمشروع «مفحص القطاة»، خلال الاجتماع الشهري الخامس الذي عقدته الهيئة في مسجد الشيخ زايد بن سلطان بعجمان مع أئمة المساجد، وبحضور عدد من المواطنين وتلاميذ من روضة الحنان. وأشاد محمد عبيد المزروعي نائب المدير العام للشؤون الإسلامية، عقب اللقاء، بالدور البارز الذي يقوم به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بشأن عمارة المساجد والاهتمام بها وبنظافتها وتسخير كافة الإمكانيات من أجل تعزيز مكانتها الروحية. وقال المزروعي إن الحملة تدعو المجتمع إلى ضرورة الاهتمام بالمحافظة على المساجد وتكريس مفهوم الاهتمام للأبناء في كيفية الاعتناء بنظافة المساجد والمحافظة على المنظر الخارجي من حيث الاعتناء بالزراعة والإطار العام له، لافتاً إلى أن الشؤون الإسلامية تطلق مشروع «مفحص القطاة» وهو ضمن فعاليات الحملة الثالثة لبناء ورعاية المساجد حيث يراد منها المشاركة الاجتماعية والرسمية في العناية بالمساجد.