أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 19-05-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهلال الأحمر تسلم "الشؤون الإسلامية" أربعة مساجد جديدة

المساجد التي سلمتها هيئة اهلال الأحمرسلمت هيئة الهلال الأحمر أربعة مساجد جديدة في عدد من مناطق الدولة للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وذلك في إطار التعاون والتنسيق بين الجانبين في المجال الخيري. وقد أنجزت الهيئة المساجد الأربعة بجميع ملحقاتها في كل من خورفكان في الشارقة والسيجي ودبا في الفجيرة وجلفار في رأس الخيمة بدعم من الخيرين والمحسنين في الدولة. واشتملت المساجد على مصلى للرجال وآخر للنساء وسكن للإمام وأماكن للوضوء بمنافعها. وكانت هيئة الهلال الأحمر قد نفذت خلال الفترة الماضية 43 مسجداً داخل الدولة بتكلفة بلغت 14 مليوناً و729 ألفاً و73 درهماً في كل من أبوظبي و18 مسجداً والعين ستة مساجد ورأس الخيمة 13 مسجداً والفجيرة أربعة مساجد وعجمان مسجدين والشارقة أربعة مساجد ومسجدين في أم القيوين وجاري العمل حالياً في ثلاثة مساجد تضم مسجد سهيلة في الشارقة بتكلفة تبلغ مليوناً و500 ألف درهم ومسجد المعمورة في رأس الخيمة بقيمة 900 ألف درهم ومسجداً آخر في مدينة خليفة «ب» في أبوظبي بتكلفة تبلغ مليوناً و500 ألف درهم. وأشاد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بدور هيئة الهلال الأحمر بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس الهيئة في إعمار بيوت الله داخل الدولة وتعزيز حملة «مساجدنا من مظاهر حضارتنا» التي أطلقتها الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على مستوى الدولة، وحشد الدعم والتأييد لمشروع «مفحص القطاة» للمشاركة في بناء المساجد ورعايتها. وقال إن الهلال الأحمر تعتبر من أكبر الداعمين والمساندين لخطط وبرامج الشؤون الإسلامية والأوقاف مشيراً في هذا الصدد إلى دورها في إنشاء المساجد ونشرها على مستوى الدولة خدمة لأهداف الشؤون الإسلامية المتمثلة في إحلال مساجد الكرفانات بأخرى دائمة تليق بعظمة المساجد التي شرفها الله تعالى بنسبته إليه وجعلها ملاذاً للمقبلين عليه. وأكد المزروعي على دور الهلال الأحمر في حشد دعم وتأييد الخيرين والمحسنين لبناء المساجد وإعمار بيوت الله من خلال برامجها ومشاريعها المحلية المستمرة والتي تجد إقبالاً كبيراً من المتبرعين الذين لمسوا عن قرب جدية الهيئة ومصداقيتها في الاهتمام بهذا الجانب الحيوي والهام، وقال إن الجانبين عززا شراكتهما ويعملان جنباً إلى جنب ويتحركان سوياً للارتقاء بمظهر المساجد في الدولة تعظيماً لمكانتها وحتى تضطلع بدورها وتتحقق رسالتها الدينية والاجتماعية مشيراً إلى أن قيادة الدولة الرشيدة حرصت على فتح أبواب الخير أمام الجميع من خلال المشاركة والمساهمة في بناء وإعمار المساجد عبر حملة «مفحص القطاة». من جانبه قال صالح محمد الملا الأمين العام للهلال الأحمر بالوكالة إن الهيئة تنفذ مشروع بناء المساجد وتأهيلها بناء على رغبة المحسنين المتبرعين في الدولة، مشيراً إلى أن الهيئة تنفذ سنوياً مئات المساجد داخل الدولة وخارجها، مؤكداً أن هذا البند يجد إقبالاً كبيراً من الخيرين من أبناء الدولة الذين ساروا على نهج القيادة الرشيدة في عمارة بيوت الله ونشرها على مستوى العالم، وقال إن الهيئة تعمل بالتنسيق مع الشؤون الإسلامية والأوقاف لتشييد المساجد في الدولة ورعايتها وصيانتها والمحافظة على قدسيتها. وأكد الملا أن الهيئة لن تدخر وسعاً في تعزيز حملة «مفحص القطاة» التي أطلقتها الشؤون الإسلامية والأوقاف على مستوى الدولة، وحشد الدعم لها من خلال تسويق المزيد من مشاريع المساجد على الخيرين والمحسنين لتبنيها والقيام ببنائها، مشيراً إلى أن خطة الهيئة في هذا الصدد تتضمن بناء المساجد في مناطق الكثافة السكانية، والتي تشهد نقصاً في هذا الجانب الحيوي والمهم، وقال إن «الهلال الأحمر» لديها خبرة كبيرة في إنشاء المشاريع الحيوية وتمتلك الآليات الفعالة التي تستطيع من خلالها نشر بيوت الله في جميع بقاع العالم، وناشد الخيرين والمحسنين بمساندة حملة الشؤون الإسلامية لعمارة المساجد وتعزيز فعالياتها على مستوى الدولة.