أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 03-05-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وفد تونسي يطلع على إنجازات وتجربة الهيئة

استقبل سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف معالي الدكتور جلول الجريبي رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بالجمهورية التونسية و فضيلة الشيخ عثمان بطيخ مفتي الجمهورية التونسية و سعادة محمد السديري سفير الجمهورية التونسية وذلك بمقر الهيئة في أبوظبي بحضور نواب مدير عام الهيئة للشؤون الإسلامية و الوقف.

وقد ثمن سعادة رئيس الهيئة عقد مثل هذه اللقاءات بين العاملين في مجال الشؤون الدينية في البلدين من اجل توثيق عرى التواصل وتبادل الخبرات و أوضح للوفد الزائر مهام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات ورسالتها في تنمية الحياة والحضارة والمجتمع ، وما تجده من دعم متواصل وحثيث من صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وإخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين يحفظهم الله ، مشيراً إلى أنها تسعى إلى النهوض والارتقاء بالفتوى والتوعية الدينية بما يحقق طموح القيادة الرشيدة ، مترسمةً في ذلك سياسة الوسطية والاعتدال والتسامح مع الانفتاح على الآخرين والتي يمتاز بها مجتمع دولة الإمارات ، وعرض رئيس الهيئة لمجالات اهتمامها و أولويات خطتها الإستراتيجية وخاصة ما يتعلق بتبصير الجمهور بأمور دينهم بالحكمة والموعظة الحسنة من خلال خطبة الجمعة الموحدة والتي تعالج قضايا المجتمع وعبر البرامج الإذاعية والتلفزيونية في وسائل الإعلام ، واستمع الوفد إلى عرض حول تجربة المركز الرسمي للإفتاء بدولة الإمارات والذي تتولى الهيئة مسؤوليته خاصةً وأنه الأحدث من نوعه في العالم الإسلامي .

واطلع الوفد على الجهود التي تبذلها الهيئة في مجال رعاية المساجد ونظافتها وتطويرها ، من خلال الاستفادة من التقنيات الحديثة كالأذان الموحد الذي نال رضى الجمهور ، إلى جانب الشاشات الالكترونية التي زودت بها المساجد ، والتي تتواصل الهيئة من خلالها مع الجمهور عبر بيان أهم آداب المساجد ، والأحكام الفقهية ، والتذكير بالمناسبات الإسلامية .

من ناحيته أشاد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى في تونس بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال إدارة الشؤون الدينية وثقافة التسامح والتعاون ، وعبر عن إعجابه بتوظيف التقنيات الحديثة لخدمة أهداف وبرامج الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وأشاد بجهود مركز الإفتاء الرسمي للدولة ودورة في توحيد مرجعية الفتوى وضبطها .

وعرض للتجربة التونسية في مجال الشؤون الدينية خاصة ما يتعلق بإعداد الكوادر وتأهيلها إلى جانب تطوير كتاتيب تحفيظ القرآن الكريم بما يتلائم مع تطورات العصر .

من ناحيته جدد السفير التونسي لدى الدولة الدعوة لسعادة رئيس الهيئة لزيارة الجمهورية التونسية لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الشؤون الدينية .

وقد تم في ختام اللقاء تبادل الهدايا التذكارية بين الجانبين واصطحب رئيس الهيئة الوفد لزيارة جامع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان إل نهيان حيث عبر الوفد عن إعجابه بهذا الصرح الإسلامي الحضاري سائلين المولى إن يتغمد بانيه في واسع رحمته .