أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 26-03-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تنظم ورشة عمل لمدربي الخطابة

الهيئة تنظم ورشة عمل لمدربي الخطابةافتتح سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي – رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورشة عمل لمدربي الخطابة بمكاتب الهيئة في كافة إمارات الدولة وذلك بمقرها في أبوظبي، وأشار بأن الورشة تأتي تنفيذاً لخطتها الإستراتجية والتشغيلية لعام 2009م للارتقاء بمستوى الخطبة والخطباء وتطوير مهاراتهم .

وقد ثمن سعادته اهتمام القيادة الرشيدة للنهوض ببيوت الله ورفع كفاءة العاملين بها وخاصةً خطباء المساجد الذين ينبغي أن يكونوا أهلاً للثقة الكبيرة التي أولتهم إياها الهيئة ، مطالباً المشاركين في الورشة بأن يعملوا على تطوير فن الإلقاء لدى خطباء المساجد ، مؤكداً على ضرورة إدراكهم لخصائص دولة الإمارات وفهم مستجدات الثقافة وتعزيز الوعي الديني في المجتمع ، وقد نبه سعادته إلى جملة من المسائل التي من شأنها إنجاح الخطيب في إيصال رسالته إلى المصلين كالتحضير الجيد للخطبة قبل إلقائها ، والاهتمام بمبادئ فن الإلقاء و الهندام و تهيئة منبر الخطبة قبل الأذان وتحكم الخطيب في درجة صوته ، وشدد على ألا يكون الدعاء طويلاً ممل ولا قصيراً مخل ، و نوه على ضرورة توجيه رواد المسجد لمراعاة آداب صلاة الجمعة كالحضور المبكر والتطيب وارتداء الملابس المناسبة للصلاة مع إفساح المجال للمتأخرين .

من ناحيته أشار سعادة محمد عبيد المزروعي نائب المدير العام للشؤون الإسلامية إلى أن المشاركين في الورشة سوف يقومون بتنظيم دورات متخصصة في بقية مكاتب الهيئة على مستوى الدولة تتضمن ملاحظات سعادة رئيس الهيئة و دراسة فن الخطابة ، وفقه العبادات ، والسيرة النبوية وأحكام التلاوة ، إلى جانب التدريب العملي على الإلقاء الخطابي بشكل مكثف ، مؤكداً على أهمية الاستفادة من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وصحابته الكرام رضي الله عنهم، في مجال الخطابة ودورها المهم في التواصل الثقافي والاجتماعي وشدد على ضرورة حرص الخطباء على جذب جمهور المصلين إليهم، حتى تعم الفائدة المرجوة من الموضوعات التي يتم التطرق إليها في الخطبة الموحدة .

هذا وقد قام المشاركون في الورشة بحضور الدكتور فاروق حمادة مستشار رئيس الهيئة والشيخ طالب الشحي رئيس قسم الوعظ بمناقشة جملة من القضايا والموضوعات المقترحة لورش العمل التي ستنظم لخطباء الهيئة على مستوى الدولة .