أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-03-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الأذان الموحد لمدينة أبوظبي يُرفع من مسجد زايد الكبير

الأذان الموحد لمدينة أبوظبي يُرفع من مسجد زايد الكبير

نقلت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف نظام وأجهزة بث الآذان الموحد لمدينة أبوظبي وضواحيها من جامع الشيخ خليفة بن زايد الأول في أبوظبي إلى مسجد الشيخ زايد الكبير "طيب الله ثراه".

وقد عمّ صوت المؤذن "الندي والعذب" لمسجد الشيخ زايد مساء يوم الخميس الماضي في أرجاء مدينة أبوظبي وضواحيها عبر جميع مكبرات مساجدها، إيذاناً بالصلاة.

وقال مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور محمد مطر الكعبي لـ"الإتحاد"، إن نقل مقر بث الآذان الموحد إلى مسجد الشيخ زايد الكبير يأتي في إطار العمل للإرتقاء بمكانة هذا المسجد، الذي يحتل مكانة خاصة في قلوب الناس، والذي يعكس معماره رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الجمالية للعمارة الإسلامية ومدى تعظيمه لبيوت الله.

وأضاف الكعبي أن مسجد الشيخ زايد الكبير الذي يعد أحد أبرز معالم العاصمة أبوظبي، وثالث أكبر مسجد مساحة في العالم بعد الحرمين "يعد قلب مساجد أبوظبي والرئة النابضة لها"

وبحسب نظام توحيد الأذان المعتمد في الإمارات، يتم رفع الأذان حياً على الهواء مباشرة في كل مدينة أو إمارة في الدولة بحسب وقت الأذان الخاص بها، من مسجد واحد تحدده الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف يبث لجميع المساجد الكائنة في نطاق التوقيت عينه، وبصوت مؤذن واحد تختاره الهيئة، وبشكل حي وليس تسجيلاً

ويتولى المؤذنون في جميع مساجد الدولة رفع الإقامة عند حلول الصلاة والإشراف على أجهزة الأذان الموحد، والأذان في حال حصول أي عطل طارئ في النظام.

ولرفع الأذان الموحد آلية محددة ونظام دقيق وجدول بأسماء المؤذنين المعتمدين. وما يطبق في إمارة أبوظبي، جرى اعتماده في مختلف إمارات ومدن الدولة التي طبقت نظام الأذان الموحد.