أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-02-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وفد دار الإفتاء المصرية يطلع على إنجازات وتجربة الهيئة

وفد دار الإفتاء المصرية يطلع على إنجازات وتجربة الهيئةاستقبل سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وفد من دار الإفتاء المصرية برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور عمرو مصطفى الورداني أمين الفتوى ومدير التدريب وفضيلة الشيخ الدكتور محمد وسام عباس أمين الفتوى نائب كبير الباحثين وفضيلة الشيخ الدكتور أحمد ممدوح سعد أمين الفتوى رئيس قسم الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية ، الذي يزور الهيئة في إطار التعاون بين الجانبين .

وقد أوضح رئيس الهيئة للوفد الزائر المسؤولية الكبيرة التي تتحملها الهيئة تجاه المجتمع في إدارة الشأن الديني ، مشيراً إلى أنها تسعى إلى النهوض والارتقاء بالفتوى والتوعية الدينية بما يحقق طموح القيادة الرشيدة ، مترسمةً في ذلك سياسة الوسطية والاعتدال والتسامح مع الانفتاح على الآخرين والتي يمتاز بها مجتمع دولة الإمارات ، بعد ذلك عرض رئيس الهيئة لمجالات اهتمام الهيئة و أولويات خطتها الإستراتيجية وخاصة ما يتعلق بتبصير الجمهور بأمور دينهم بالحكمة والموعظة الحسنة من خلال خطبة الجمعة الموحدة والتي تعالج قضايا المجتمع وعبر البرامج الإذاعية والتلفزيونية في وسائل الإعلام ، واستمع الوفد إلى عرض حول تجربة المركز الرسمي للإفتاء بدولة الإمارات والذي تتولى الهيئة مسؤوليته خاصةً وأنه الأحدث من نوعه في العالم الإسلامي .

من ناحية أخرى عقد الجانبان اجتماعاً موسعاً في مقر الهيئة بأبوظبي استهله الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة بالترحيب بالوفد الزائر مثمناً عقد مثل هذه اللقاءات بين العاملين في مجال الإفتاء لتوثيق عرى التواصل وتبادل الخبرات ، وتطويرها فيما ينعكس بالخير فكرياً وثقافياً ودينياً واجتماعياً ، ثم شرح للوفد الزائر مهام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات ورسالتها في تنمية الحياة والحضارة والمجتمع ، وما تجده من دعم متواصل وحثيث من صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وإخوانه حكام الإمارات وولي عهده الأمين يحفظهم الله ، وأطلع الوفد على إنجازات الهيئة في مجال الإفتاء بأقسامه المتعددة عبر موقع الهيئة الالكتروني والهاتف المجاني والرسائل النصية .

هذا وقد تم تنظيم ورشة عمل مشتركة بين الجانبين لتبادل الرؤى الشرعية في الإفتاء وتحليل العناصر .

من ناحيته أشاد الوفد المصري بتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال إدارة الشؤون الدينية وثقافة التسامح والتعاون ، وعبروا عن إعجابهم بتوظيف التقنيات الحديثة لخدمة أهداف وبرامج الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، وأشادوا بجهود مركز الإفتاء الرسمي للدولة ، والذي لا يوجد شبيه له في الدول الإسلامية وهو إنجاز حضاري تقني ديني بكل ما تعني الكلمة في توحيد مرجعية الفتوى وضبطها .