أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 08-02-2009

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تتدارس مع مدراء مكاتبها تحسين خدمات المساجد وحصر الأعيان و الوصايا الوقفية

الهيئة تتدارس مع مدراء مكاتبها تحسين خدمات المساجد وحصر الأعيان و الوصايا الوقفية ترأس سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف صباح اليوم الاجتماع الشهري الثاني لعام 2009م ، لمدراء مكاتب الهيئة وإداراتها على مستوى الدولة في إطار الاجتماعات الشهرية ، وذلك بفندق الاوشيانيك في خور فكان.

افتتح الاجتماع بتوجيه الشكر و التقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ، و إخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، و الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على رعايتهم و دعمهم لبيوت الله و كل ما له علاقة بمهام وواجبات الهيئة .مشيراً إلى أنها و في ظل هذا الدعم الكبير و المتواصل تزداد المسؤولية الملقاة على عاتقها لتنفيذ خطتها الإستراتيجية و الارتقاء ببيوت الله بما يرضي الله سبحانه و تعالى، و يحقق طموح قيادتنا الرشيدة.

ثم نقل سعادة مدير عام الهيئة تحيات سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة إلى السادة مدراء مكاتب الهيئة وتأكيده أهمية مواصلة نهج التطوير و التحديث في كافة قطاعات عمل الهيئة و مكاتبها في مختلف إمارات الدولة، و خاصة قطاع إدارة المساجد حتى نرتقي جميعا بأداء مساجدنا من خلال اهتمامنا الجاد و الفاعل بها و تأمين جميع متطلباتها من خلال العمل الدؤوب من جميع المسؤولين و العاملين عليها .

بعد ذلك استعرض مدير عام الهيئة مع المدراء جدول الأعمال مطالباً إياهم ببذل أقصى الجهد في تطوير أعمالهم وتنفيذ الخطط السنوية لمكاتبهم مشيرا إلى أن تطبيق ذلك يتطلب ضرورة الانضباط الإداري للعاملين في مكاتب الهيئة من إداريين و أئمة.و تحمل المسؤولية تجاه واجباتهم الوظيفية، و الاهتمام بخدمة المصلحة العامة للمجتمع دون مجاملة لأحد، و إنما استشعارا لعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

وفيما يتعلق بالأعيان و الوصايا الوقفية طلب الدكتور محمد مطر الكعبي من مدراء المكاتب سرعة الانتهاء من حصرها و موافاة إدارة الوقف بالبيانات اللازمة لتأسيس قاعدة بيانات مركزية بمقر الهيئة في أبو ظبي يتم فيها حفظ و توثيق الوصايا الأصلية للأعيان الوقفية ضمانا لعدم ضياعها أو سوء استغلالها , وتفعيلا لقرار مجلس الإدارة الخاص بتنمية الوعي الوقفي داخل المجتمع و زيادة عدد الحصالات النقدية التي يتم توزيعها على المؤسسات والمراكز التجارية تم الاتفاق على قيام المكاتب باستلام ماتحتاجه منها بالتنسيق مع إدارة الوقف وفق الخطة الموضوعة لذالك , وعدم السماح بتواجد أي حصالات أخرى لم يتم اخذ موافقة الهيئة عليها .

و قد ناقش الحضور التصور المقدم من إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم حول تطوير وتحديث المراكز وتقرير اللجنة المكونة من عدد من مدراء المكاتب لإعادة تقييم مراكز التحفيظ ووضع تصور كامل لآلية عملها وإعادة تأهيل المدرسين بها ، واقتراح آليات جديدة لصرف مكافآت الطلبة ، و أوصوا بسرعة تنفيذها.

على صعيد آخر وجه الدكتور محمد مطر الكعبي مدراء المكاتب على أهمية تنظيم إجراءات الإجازة الدورية للعاملين بالمساجد وخاصة في خلال شهر رمضان الكريم حيث تقرر انتهاء إجازات الأئمة في 16اغسطس القادم استعداد للشهر الفضيل مؤكداً على ضرورة توفير البدلاء المناسبين وتنفيذ حركة التنقلات حسب حاجة كل منطقة.

وفيما يتعلق بمصليات العيد و المساجد المقامة على الطرق الخارجية و في المجمعات التجارية من حيث نظافتها و صيانتها أكد مدير عام الهيئة على ضرورة العناية الفائقة بها خاصة مع موافقة مجلس إدارة الهيئة على تعيين المستخدمين الخاصين بذلك .

و فيما يتعلق بصيانة بيوت أئمة المساجد الملحقة بها وافق الاجتماع على تحمل المكاتب لتكاليف الصيانة الصغرى لها .

وقد اختتم الاجتماع باللقاء مع مفتشي مساجد الهيئة العاملين في كافة إمارات الدولة و شدد الدكتور محمد مطر الكعبي على تفعيل دور المفتشين و اليقظة التي يجب إن يتمتعوا بها ، حيث أنهم ينوبون عن الهيئة في متابعة نظافة المساجد والتزام أئمتها في تنفيذ القرارات الإدارية التي تصدرها الهيئة ، وذلك من أجل أن تكون مساجدنا في أبهى صورة ، وقد تم تقديم عرض مصور لبعض الملاحظات والأخطاء التي قد تحدث في بعض المساجد والتي تتعلق بعدم النظافة أو الحاجة إلى الصيانة أو وجود مصاحف قديمة أو الخلل في التمديدات الكهربائية وكل ما من شأنه تشويه الصورة الحضارية التي ينبغي أن تكون عليه مساجد الدولة، مطالباً إياهم بعدم التردد في الإبلاغ عن تلك الأمور .