أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 08-10-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الحجاج يرمون الجمرات بأول أيام التشريق في منى

الحجاج يرمون الجمرات بأول أيام التشريق في منى بدأ حجاج بيت الله الحرام امس قضاء أول أيام التشريق ثاني أيام العيد على صعيد منى برمي الجمرات الصغرى والوسطى والكبرى إثر رميهم جمرة العقبة الكبرى أول أيام العيد، بانسيابية ويسر بفضل التنظيم الجديد الذي تقوم به السلطات السعودية والتسهيلات التي تقدمها، في حين ينهي نحو مليون حاج من حجاج بيت الله الحرام المتعجلين مناسك الحج اليوم في ثاني أيام التشريق (ثالث أيام عيد الأضحى المبارك) برمي الجمرات الثلاث، قبل التوجه إلى مكة المكرمة لطواف الوادع، بينما ينهي الباقون المناسك غداً الثلاثاء (ثالث أيام التشريق). ومن المقرر أن تغادر اليوم أولى الدفعات من حجاج الداخل العائدين من المشاعر المقدسة عبر رحلات الخطوط السعودية، حيث كشف مساعد المدير العام للعلاقات العامة بالخطوط السعودية عبدالله الأجهر لـ«البيان» أنه تم التنسيق بين هيئة الطيران المدني ووزارة الحج على أن تكون مواعيد المغادرة للمتعجلين في الساعة السابعة صباحاً على غير المعتاد سابقاً والذي كان يتيح للحاج المغادرة في الساعة الثانية عشرة ليلاً. وأيام التشريق هي أيام الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة، حيث يرمي الحجيج فيها الجمرات الثلاث (الصغرى الوسطى والكبرى بالترتيب) ويبيت الحجاج ليالي هذه الأيام في منى، ويسمح بمغادرة منى في اليوم الثاني عشر بعد رمي الجمرات شريطة الخروج قبل الغروب.

تأمين المتعجلين

واستنفرت قوات الدفاع المدني المشاركة في تنفيذ الخطة العامة لمواجهة الطوارئ بالحج قواها للحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن المتعجلين اليوم أثناء تحركهم لرمي الجمرات، ثم التوجه إلى المسجد الحرام لأداء طواف الوداع. ونشرت قوة الدفاع المدني بمنشأة الجمرات أكثر من 800 من الضباط والأفراد الذين يتمركزون في أكثر من 25 نقطة في جميع طوابق المنشأة لتنفيذ خطط الإخلاء الطبي للحجاج الذين قد يتعرضون للإجهاد أو أي مشكلات صحية طارئة.

انسيابية الحركة

ورمى الحجاج أمس أول أيام التشريق وثاني أيام عيد الأضحى المبارك الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى فجمرة العقبة بعد أن قاموا يوم أمس الاول برمي جمرة العقبة فقط، وكانت حركة الحجيج انسيابية في منشأة الجمرات يوم أمس بفضل اكتمال مشروع الجمرات بأدواره الأربعة، حيث شيد بطريقة هندسية تراعي توزيع كثافة الحجيج في الرمي وتربطه بجسور للمشاة مع قطار المشاعر والمناطق المحيطة حيث مخيمات الحجاج في منى.

وساعد نجاح قوات أمن الحج بمنع الافتراش في منطقة منشأة الجمرات على تسهيل حركة الحجاج وهم في طريقهم إلى للجمرات أو داخل منشأة الجمرات، يضاف إلى ذلك نظام السير نحو الجمرات من خلال تحديد طرقات للذاهبين لا تتعارض مع العائدين منه عبر مسارات متعددة بحيث لا يكون هناك تداخل بينهم.

تفقد حجاج الدولة

في الأثناء، قام رئيس الهيئة العامة لشؤون الإسلامية والأوقاف في الإمارات الدكتور محمد مطر الكعبي بتفقد ضيوف الرحمن في مخيم منى واستفسر عن أحوالهم بعد أن من الله عليهم بأداء الركن الخامس للإسلام. واطلع على خيم الحجاج وتجهيزاتها المختلفة والخدمات التي يوفرها مكتب شؤون الحجاج بالدولة والحملات وامتدت الجولة التفقدية التي قام بها بصحبة رئيس مكتب شؤون حجاج الدولة محمد عبيد المزروعي لتشمل تفقد المطبخ والعيادة الطبية للرجال واطلع على كيفية تقديم الخدمات الصحية لحجاج الدولة. وقدم مكتب شؤون الحجاج هدية رمزية لجميع حجاج الدولة في تقليد جديد لاول مرة في إطار اعتزاز وتقدير المكتب بالحجاج.

سكينة وأمان

وقال المزروعي إن «ضيوف الرحمن من حجاج الدولة ينعمون خلال تواجدهم في مشعر منى بأجواء إيمانية وسكينة وأمان ويحيط بهم كل ما يحتاجونه من خدمات»، مشيراً إلى أنهم «يؤدون أيام التشريق ويقومون برمي الجمرات بكل سهولة ويسر دون أي مشاكل أو ازدحامات بفضل التنظيم الجديد الذي تقوم به السلطات السعودية والتسهيلات التي تقدمها وعلى رأسها قطار المشاعر الذي ساعد كثيراً في سهولة تنقل الحجاج بين المشاعر المختلفة». واضاف المزروعي أن «قطار المشاعر يبعد مسافة مئتي متر فقط من مخيم حجاج الدولة من خلاله ينتقلون مباشرة لرمي الجمرات والعودة مجدداً إلى المخيم لاستكمال ايام التشريق الثلاثة ويمكن اختصارها إلى يومين للمتعجلين من الحجاج»، لافتا إلى أن «القطار كان محل اعجاب وتقدير الحجاج نظراً لدوره في سهولة اداء المناسك بشكل كبير مقارنة بالأعوام السابقة التي لم يكن تم تشغيله».

تصاريح الحج

كذلك، كشف المزروعي أنه سيتم اجراء تغيير شامل على نظام اصدار تصاريح الحج بعد اكتشاف عدد من حملات الحج آخرها قامت بها إحدى الحملات التي أدخلت مئة حاج إلى الاراضي المقدسة دون مخيمات. وتوافد على مقر البعثة عدد من الحجاج الذين تعرضوا إلى الغش والاحتيال من قبل بعض الحملات الوهمية التي قامت بإصدار تأشيرات فقط والمبيت في مخيم منى ولكن الحملة لم تف بوعودها معهم وتركتهم هائمين على وجهوهم في الاراضي المقدسة. وقام مسؤولو مكتب شؤون الحجاج بسحب بطاقات الحج المزورة من الحجاج الذين لجأوا إلى المكتب بحثاً عن حلول لمشاكلهم نظراً لوجودهم مخالفين في الاراضي المقدسة وامكانية تعرضهم للتوقيف في حال ضبطهم. وأشار مسؤول في المكتب إلى أنه «تم سحب البطاقات المزروة باعتبارها خيطاً يمكن أن يقود لصاحب الحملة المزورة والتي تبين أن عدد المتضررين منها يبلغ 100 مواطن اضافة إلى أنه لا يمكن ترك بطاقات الحج المزورة والتي تحمل شعار الدولة في ايدي الحجاج مع وعدهم بإيجاد اماكن تؤويهم لحين الانتهاء من المناسك».