أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 01-10-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

المزروعي: راحة حجاج الدولة وتأمين سلامتهم أمانة في أعناق البعثة ومسؤولية جماعية

المزروعي: راحة حجاج الدولة وتأمين سلامتهم أمانة في أعناق البعثة ومسؤولية جماعية ألقى محمد عبيد المزروعي رئيس مكتب شؤون حجاج الدولة كلمة في مقر المكتب في مكة المكرمة يوم أمس الأول، وجه فيها شكره للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى الحكام، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمها المتواصل للمواطنين والمقيمين لتوفير الراحة والاستقرار والأمان لهم، وطالب بالدعاء لقادة الدولة في الأماكن المقدسة ، تقديراً لما قدموه لخدمة الوطن وأهله، والترحم على روح المغفور له بإذن الله مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه". وأكد المزروعي أن حجاج دولة الإمارات أمانة في أعناق كافة أعضاء البعثة الرسمية للحج والإداريين المسؤولين عن حملات الحج، وتابع المزروعي هذه المسؤولية تتطلب منا التعاون والتكاتف. وقال المزروعي: إن كل التسهيلات أعدت قبل خروج الحجاج من الدولة وحتى وصولهم إلى الأراضي المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة، والمشاعر المقدسة في منى وعرفات ومزدلفة، وتم تجهيز كافة الخدمات لراحتهم، وأكد المزروعي: أن مكتب شؤون حجاج الدولة يقدم الدعم المستمر لحجاج الدولة من مغادرتهم أرض الإمارات وأدائهم الفريضة وعودتهم إلى أرض الوطن، مشيداً بتوفير اللجنة الطبية فرق طبية متحركة تعالج المرضى في أماكن سكنهم، وبالنسبة إلى اللجان الوعظية قال المزروعي إنه تم توزيع حقائب إرشادية للمسؤولين على الحملات ليتم توزيعها لجميع الحجاج الدولة، وهذه الحقيبة تحتوي كتيبات إرشادية عن مناسك الحج، إضافة إلى توفير وعاظ للحملات. وأكد المزروعي أن هناك عدة تحديات وأولها هي الأمراض المعدية، مشيداً بتطعيم حجاج الدولة قبل وصولهم إلى الأراضي المقدسة، وأشار المزروعي إلى ضرورة وجود تصريح مع الحاج منذ تحركه من الدولة وحتى أدائه الفريضة وعودته. وأشار المزروعي إلى أن كل حاج من الدولة لديه تصريح برقم يبدأ من واحد وحتى 4982 وهذا التصريح لا يقبل التزوير، وأكد ضرورة حمل بطاقة التصريح من قبل الحجاج خصوصاً في منى وعرفات ، حيث تقوم السلطات السعودية بالتفتيش عن المخالفين ومنعهم من دخول المخيمات. وقال المزروعي إن هناك الكثير من المواطنين تعرضوا لمضايقات بسبب حصولهم على تصاريح مزورة من بعض الحملات، وتم اكتشافها في مطار جدة وتم حجزهم، وتم إرجاع حملة كاملة إلى خارج مكة بعد اكتشاف السلطات أنهم يحملون تصاريح مزورة. وأشار المزروعي إلى أن مخيمات الإمارات سواء في منى أو عرفات قريبة من المحطات، مشيراً إلى أنه تم تسليم المخيمات عصر أمس وفقاً للعدد المطلوب، ودعا المزروعي بالنسبة للتوقيت المخصص لحجاج دولة الإمارات للتفويج إلى عرفات من الساعة السادسة بعد الفجر وحتى الساعة التاسعة صباحاً وهذا أفضل توقيت، مضيفاً بضرورة الالتزام وركوب قطار المشاعر في التوقيت المطلوب، ومن يخالف ذلك يتحمل المسؤولية، لافتاً إلى ضرورة لبس السوار(الاسورة) لركوب القطار والتي تم شراؤها إلزامياً، أما بالنسبة للنفرة من عرفات فستكون بعد صلاة المغرب مباشرة والمحطة قريبة من المخيم.منوهاً في آخر حديثه بحسب تعليمات السلطات المختصة بأن رئيس البعثة والإداري وصاحب الحملة، غير مصرح له بالحج، فهو في خدمة الحجيج وليس حاجاً فالحجاج عددهم 4982 حاجاً، أما البقية فهم يؤدون وظيفة خدمة الحجاج.