أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 24-07-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«مركز الإفتاء» يجيب على 69 ألف فتوى في رمضان

«مركز الإفتاء» يجيب على 69 ألف فتوى في رمضان استقبل مركز الإفتاء الرسمي خلال الـ 20 يوماً الأولى من شهر رمضان 58 ألفاً و814 فتوى عبر الهاتف المجاني، كما بلغ عدد الرسائل المجاب عليها 9 آلاف و855 فتوى، ليصل مجموع الفتاوى حوالي 69 ألف فتوى في مختلف شؤون الحياة اليومية. أوضح الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف أن الهيئة قدمت خدمة الفتاوى عبر الرقم المجاني (8002422) في منتصف عام 2007م. وكانت الاتصالات تتراوح بين 200و250 اتصالا يومياً، وتطورت الخدمة لتصبح خدمة متكاملة عبر تأسيس المركز الرسمي للإفتاء، وقد تم إطلاق العمل في المركز في مرحلته التجريبية في شهر مايو 2008، وتم افتتاحه رسمياً في 28 أغسطس 2008م، وقال: إن الهيئة جعلت من أهدافها الاستراتيجية تعزيز مرجعية الإفتاء الرسمي في الدولة، لذلك كان المركز الرسمي للإفتاء ترجمة فعلية نحو تحقيق هذا الهدف، والوصول إليه، من خلال توفير وتسهيل التواصل بين الجمهور والمركز، ونظراً لما يمتاز به المركز من اختياره لمفتين وعلماء موثوقين من أهل الوسطية والاعتدال والكفاءات العلمية العالية، استطاع المركز أن يكسب ثقة الجمهور، فأصبح الناس يرجعون إليه في كل أمر، ويستقبل المركز خلال شهر رمضان يوميا نحو7000 سؤال، يجيب عنها نحو50 فقيهاً، يعملون على مدار 12 ساعة يومياً، وقد ناهز مجموع ما صدر عنه من فتاوى نحو مليوني فتوى محققة ومدققة وفق آليات إصدار الفتاوى الجماعية.ويقدم المركز ثلاث خدمات رئيسية باللغات الثلاث: العربية، والإنجليزية، والأوردو. حيث يقوم المفتون بالرد على أسئلة المتصلين في مجال العبادات والمعاملات والقضايا الأسرية، وقضايا النساء الخاصة، كم يقدم خدمة المرشد الأمين عبر الموقع الإلكتروني للهيئة: www.awqaf.gov.ae

حيث يمكن للجمهور إرسال أسئلتهم وفتاويهم على مدار الساعة، وكذلك خدمة الفتاوى الكتابية والمباشرة.

وأكد الكعبي أن أهداف المركز الرسمي للإفتاء تتمثل في ضبط الفتوى في المجتمع وتوحيد مرجعيتها، وسد الباب أمام الفتاوى الشخصية والارتجالية، والتواصل المباشر بين المجتمع بكل شرائحه مع أهل العلم والاختصاص الشرعي، وتنمية الوعي الديني ونشر فكر الاعتدال والوسطية والتسامح، ومعرفة حاجات المجتمع والعمل على توجيهه نحو التصرف الشرعي الصحيح، والمساعدة في حل مشكلاته.

وأشار إلى أن الهيئة حددت ضوابط العمل في المركز الرسمي للإفتاء، لضمان تقديم خدمة للمجتمع في الأمور الشرعية، ومن بينها الحرص على ما يحقق الخير والنفع لدولة الإمارات العربية المتحدة، وقيادتها الرشيدة، ومواطنيها، والمقيمين عليها، والتقيد التام بتعليمات الهيئة واستخدام البرنامج الإلكتروني المخصص للفتوى، وتدوين ملخص السؤال والجواب، والعمل على تحقيق رؤيتها ورسالتها، والإفتاء بموجب المذهب المالكي في العبادات المذهب الرسمي للدولة، ومراعاة تقديمه في المسائل الأخرى بحسب حال السائل، واعتماد فتاوى المجامع الفقهية في القضايا المعاصرة، والتيسير في الفتاوى والبعد عن الغلو والتشدد، والابتعاد عن الخلافات المذهبية والطائفية والقضايا السياسية، والتحلي بالأخلاق الكريمة والصفات الحميدة واستشعار القدوة في المجتمع، والاهتمام بالمظهر العام والتزام الزي الرسمي خلال أوقات الدوام، والشعور بأهمية الرسالة التي يؤديها المفتي والقيام بها بأحسن صورة، والحرص والتشجيع على تطوير الذات وتنمية المهارات والزيادة في العلوم والمعرفة، والالتزام بالدورات والندوات والمحاضرات التي يقيمها المركز الرسمي للإفتاء.