أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 16-07-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الخصال الأربع في رمضان

الخصال الأربع في رمضان ألقى الدكتور محمد أبوزيد الأمير، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر درساً في مسجد عبد الله راشد الظاهري، في أبوظبي أمس الأول بعد صلاة العصر تحدث خلاله عن أسباب المغفرة التي ينالها الصائمون وغير الصائمين تحت قولة تعالى (( إن ربك واسع المغفرة)). فجعل شهر رمضان أبرك الأزمنة المواتية للمسلم كي يغير مسار حياتيه، فيصحح سلوكه مع الله سبحانه تعالى، ومع الناس جميعاً ،إذ هو شهر الله الذي يتجلى فيه رب العباد على العباد بتجليات الرحمة والمغفرة والعتق من النار، إن التزام المسلم بما افترضه الله عليه من صيام وزكاة وصدقة وأعمال صالحة،هي مسببات الرحمة والمغفرة إذ لا غفران مع المعصية، ولا عقوبة مع التوبة، منوهاً بجليل فضل الله تعالى وعفوه إذ قال: ((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعا.. )) ثم حث الصائمين على التحلي بخصال رمضان الأربع اللواتي ورد ذكرهن في الحديث الشريف: ( فاستكثروا فيه من أربع خصال خصلتان ترضون بهما ربكم، وخصلتان لا غنى بكم عنهما، أما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم فشهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه، وأما الخصلتان اللتان لا غنى بكم عنهما، فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار). ثم شرح للجمهور معنى شهادة أن لا إله إلا الله، وأهميتها في عقيدة المسلم وأهدافها الحياتية ونتائجها في الدنيا والآخرة. ثم تناول في الخصلة الثانية فائدة الاستغفار، وأنه محاء للذنوب ومقرب إلى رضى الرب المعبود، وقد كان رسول الله يستكثر من الاستغفار، وكان صحابته شديدي الحرص على ذكر الله والاستغفار ونحن أحوج الناس إلى ذلك لكثرة أخطائنا عن عمد أو خطأ أو سهو، ولكن لطف الله ورحمته بنا أنه قال: ((إن الله يحب التوابين)) وقال تعالى: ((استغفروا ربكم إنه كان غفارا، يرسل السماء علكيم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين، ويجعل لكم جنات، ويجعل لكم أنهارا)) .