أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 14-07-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

وزير الأوقاف المصري: خليفة يواصل نهج زايد في الخير

وزير الأوقاف المصري: خليفة يواصل نهج زايد في الخير توجه سماحة الدكتور محمد مختار جمعة مبروك وزير الأوقاف المصري بأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على دعوته الكريمة، مثمناً جهود القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي سن سنة استضافة علماء الدين من دول العالم العربي والإسلامي، مشيداً بمآثره التي خلدها التاريخ، وبحكمته ورحمته وإنسانيته التي امتد عطاؤها إلى مختلف دول العالم من دون تمييز، ما جعله في أعين الأجيال قدوة للحكماء، وأهل الخير والعطاء، مؤكداً أن نهجه مازال مستمراً في رؤية ومسيرة خير خلف لخير سلف، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، متمنياً للقيادة الرشيدة ولشعب الإمارات العربية المتحدة دوام الاستقرار والازدهار . وثمّن الوزير المصري لدى وصوله مطار أبوظبي الدولي ظهر أمس، ضمن برنامج العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، مواقف الدولة الحكيمة والتاريخية، مؤكداً أن مواقف المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ورؤيته يجب أن تدرسا للأجيال، إضافة إلى سعيه للم شمل الأمة واستشعاره الحس الإنساني، لافتاً إلى أن جميع المؤتمرات الإنسانية على مستوى العالم أجمع، عجزت عن إنجاز جزء بسيط مما حققه الشيخ زايد في خدمة الإنسانية، لأنه كان صاحب رؤية ثاقبة للواقع، ومستشعراً لمستقبل الأمة، وسار على النهج ذاته، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، إذ بقيت مواقف الدولة ثابتة لم تهتز في مواجهة التحديات والمخاطر الكبيرة التي لحقت بالأمة العربية وهددت كيانها، مؤكداً ثبات موقف الدولة من أزمة مصر منذ بدايتها . وأضاف سماحته أن مصر تكرس مبدأ الوسطية التي تحارب التطرف والغلو والإرهاب، مشيراً إلى أن الدولة منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه تؤكد منهج الوسطية وتعمل على ترسيخه، لأنها على يقين بأن التمكين في دين الله الوسطي السمح من شأنه أن يعيد إعمار الحضارة الإسلامية . كما أشاد وزير الأوقاف المصري، بموقف الدولة من القضية الفلسطينية، وتوجيه صاحب السمو رئيس الدولة بإغاثة الشعب الفلسطيني في غزة . من جانبه، رحب الدكتور محمد مطر الكعبي بسماحة وزير الأوقاف المصري، ضيفاً كريماً على الدولة، مؤكداً أن وقوف الدولة مع مصر في أزمتها نابع من علاقة الأخوة التي تربط البلدين، والمتجذرة في التاريخ، والتي يفرضها الدين أولاً، وحق الأخوة، ووحدة الدم والمصير . وكان في استقبال سماحة الدكتور محمد مختار جمعة مبروك وزير الأوقاف المصري، والدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، ومحمد محمود عبد السلام عبد اللطيف، المستشار التشريعي والقانوني لفضيلة شيخ الأزهر في مطار أبوظبي أمس، كل من الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وسفير دولة الإمارات في مصر محمد بن نخيرة الظاهري، ومحمد عبيد المزروعي المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية، رئيس بعثة الحج الرسمية للدولة، والدكتور بسام محمد الزين مستشار رئيس الهيئة، وعدد من المسؤولين في الهيئة .