أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 26-06-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الحفل الختامي لصغار السن في مراكز تحفيظ القرآن الكريم في أبوظبي

الحفل الختامي لصغار السن في مراكز تحفيظ القرآن الكريم في أبوظبي  أقامت الهيئة للشؤون الإسلامية والأوقاف - فرع أبوظبي حفلاً ختامياً لمراكز تحفيظ القرآن الكريم، على المسرح الوطني في العاصمة مع نهاية الفصل الدراسي الثالث، كرمت خلاله الحفاظ وبراعم القرآن والمتميزين من الإداريين والمدرسين بحضور سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، ومحمد عبيد المزروعي - المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية وشهدها جمهور كبير من أولياء أمور الطلاب والطالبات . وتم في نهايتها توزيع الشهادات والجوائز على المتميزين وحفظة القرآن الكريم . وفي كلمة الهيئة التي ألقتها هناء الكمالي - من إدارة مركز المدينة لتحفيظ القرآن، أشادت بالقيادة الرشيدة لعنايتها بهذه المراكز وبالناشئة التي يتعلمون فيها وبأولياء الأمور الذين قد سعدوا بما أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان من هذه المراكز، وعلى نهجه وخطاه المباركة تتواصل المسيرة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الحكام، والفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، فاتسعت رقعة مراكز تحفيظ القرآن الكريم حتى انتشرت في كل إمارة من أرض هذا الوطن الغالي، ووجدنا الدعم المعنوي والمادي من شيوخنا وحكامنا، وما نتلقاه دائماً منهم يلمسه كل مواطن ومقيم على أرض هذا الوطن الغالي، فجزى الله حكامنا وشيوخنا كل خير لما قدموا وأحسنوا . وأضافت تأكيداً على هذا النهج المبارك تحرص الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الاهتمام بمراكز وحلقات تحفيظ القرآن الكريم من خلال دعمها المتواصل لتحسين أدائها والارتقاء برسالتها السامية والمتمثل في تعيين أكفأ المحفظين والمحفظات وتوفير وسائل المواصلات المريحة والسائقين والمشرفين والمشرفات وإدخال التكنولوجيا الحديثة التي من شأنها أن تعين على حفظ وفهم وتجويد القرآن الكريم، والتي ترعاها حبا في تعلم وتعليم كتاب الله واضعة بذلك منهجا مناسبا لكل الأعمار والمستويات يعزز في أبنائنا حب الله وحب الوطن وحب الحاكم، ووجدنا خلال الفترة الأخيرة تنافسا شديدا بين مراكز التحفيظ، وقد حصل كل من مركز محمد هامل الغيث ببني ياس ومركز أبوظبي لتحفيظ القرآن الكريم على المراكز الأولى على مستوى الدولة . هذا وكان اللافت في هذا الحفل الذي قدمته بتألق الواعظة ساره الحوسني تلك الفقرات التمثيلية التي أدتها مجموعات من براعم المراكز - وهم الذين انتسبوا إليها من سن الثالثة والنصف إلى الخامسة والنصف - ليتأهلوا للدخول إلى المدارس الرسمية في الدولة، وسبق الحفل فقرات هادفة وجذّابة أثلجت قلوب الجمهور الذين حضروا ليروا تميز أطفالهم وقطاف الثمار والإنجازات الطفولية الرائعة . ثم أنتهى الحفل ومشاهده بفيلم تسجيلي عن الشيخ زايد بن سلطان -طيب الله ثراه - وجولاته على مراكز تحفيظ القرآن .. ثم دعا ء الختام للذي أسس ورعى ودعم هذه المراكز من قيادتنا الرشيدة.