أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-05-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج

«الشؤون الإسلامية» تحتفل بذكرى الإسراء والمعراج كشف الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بأبوظبي عن أن إجمالي عدد المفتين المواطنين بالهيئة بلغ نحو 30 مفتياً ومفتية، مشيراً إلى أن الهيئة اعتمدت برامج دراسية في البكالوريوس والماجستير والدكتوراه لنحو 109 من المفتين بالتعاون مع جامعة محمد الخامس "أكدال" أبوظبي. جاء ذلك خلال احتفال أحياء الهيئة بذكرى الإسراء والمعراج بحضور الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة، المديرين التنفيذيين والمسؤولين في الهيئة والموظفين، والموظفات وجمهور غفير. بدأت الفعالية بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم للواعظ عمر الدرعي ثم قدم بعدها فضيلة الشيخ طالب محمد الشحي كلمة الهيئة، رفع من خلالها باسم الهيئة أجمل التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العظيمة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى جميع شعب الإمارات والمقيمين عليها، داعياً المولى عز وجل أن يمن على رئيس الدولة بموفور الصحة والعافية وعلى إخوانه حكام الإمارات وأن يحفظ دولتنا وينعم عليها بالأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة.

ودعا الشحي في كلمته في هذه الذكرى الكريمة إلى التأمل والتمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأن ندرس سيرته العطرة لتكون لنا المثل الأعلى والأسوة الحسنة، وأن نجتهد في محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم بإحياء سنته واتباع هديه معبرين بصدق محبتنا له، مبيناً الشحي في كلمته أن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم منهل لأحكام ميسرة وأخلاق زاكية ومعاملات راقية يحتاجه العلماء ليتعلموا العلم الصحيح، ويستنبطوا منها مقاصد والفقه في الدين. وأضاف الشحى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، التي أسسها الوالد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وبتوجيهات قيادته الرشيدة تعمل على إبراز الصورة الحضارية اللامعة للرسالة الربانية الخاتمة، التي جاء بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف قد أخذت على عاتقها أن تكون هيئة رائدة في توعية و تنمية المجتمع وفق تعاليم الإسلام السمحة، التي تدرك الواقع وتتفهم المستقبل فهي تقوم بواجبها في نشر الوعي الديني، الذي يحقق ما أرسته قواعد الشريعة في الحفاظ على المبادئ الإنسانية وتأصيلها مع نبذ كل عنف وتطرف وغلو. ودلل على ذلك بمظاهر الاعتدال والوسطية في منابر الجمعة ودروس المساجد والمحاضرات والندوات والفعاليات المجتمعية ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وتوجيه المجتمع عبر المركز الرسمي للإفتاء وإشاعة أجواء المحبة والتكامل والتعاون بين البشر، كما جاء بها رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين. ثم تلى ذلك كلمة للواعظ عبدالرحمن الشامسي مدير إدارة الوعظ تحدث فيها عن تخليد الله لهذه الذكرى في قلوب المؤمنين، ليزدادوا إيماناً وتسليماً بأن سمى في كتابه العزيز سورة باسم سورة الإسراء، وقد افتتح سبحانه وتعالى هذه السورة المباركة بكلمة التسبيح، واستهل لينزه نفسه سبحانه وتعالى عن كل نقيصة أو خلل و ليؤذن السامع لاستقباله خبراً عجيباً جللاً يدل على عظيم قدرة المتكلم ورفيع منزلة المتكلم عنه. كما تحدث في هذه الذكرى عدد من الوعاظ والواعظات بكلمات دارت في مجملها حول هذه الذكرى العطرة داعين للتأمل فيها، واستخلاص العبر والدروس منها، لأنها مبعث للأمل عند نزول المحن والابتلاءات. كما قامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بهذه المناسبة بإصدار كتيب عن الإسراء والمعراج تم توزيعه على جميع مساجد الدولة والجمهور وعلى الحضور يوضح التسمية والتعريف بالإسراء والمعراج والظروف ومسارات ومحطات الإسراء ولقاء الرسول صلى الله عليه وسلم مع الأنبياء في كل سماء وبعض العبر والدروس المستفادة من هذه الذكرى العزيزة والكريمة. من جهة أخرى، نظمت وزارة الأشغال العامة، في مقرها برأس الخيمة، أمس، احتفالاً بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج ضمن برنامجها السنوي لإحياء الأيام والمناسبات الدينية. حضر الاحتفال، المهندس عبدالله القرصي، مدير المنطقة الشمالية بالوزارة، وموظفوها. بدأ الاحتفال بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم، تلتها محاضرة لفضيلة الشيخ الدكتور أحمد محمد فال، سرد فيها أحداث ليلة الإسراء والمعراج والعبر والدروس المستوحاة من هذا الحدث العظيم، مؤكداً أن رحلة الإسراء والمعراج تستحق التأمل والتفكر في كل مراحلها والأحداث التي رافقتها. وقال إن هذه الليلة لها شأن عظيم في مسيرة الدعوة الإسلامية ودلالات وإشارات توضح مكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رب العزة جل شأنه، وكذلك منزلته عند الأنبياء والرسل، باعتباره إمامهم وقائدهم، والمكانة العظيمة لبيت المقدس باعتباره مهبط الرسالات وقبلة الأنبياء ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعراجه إلى السماوات. وبهذه المناسبة، تقدم معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير الأشغال العامة، بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات، متمنياً أن يديم الله على أرض دولة الإمارات الأمن والأمان. وقدم في ختام الاحتفال، المهندس عبدالله القرصي، شهادة شكر لفضيلة الدكتور أحمد محمد فال، تقديراً لجهوده، وتعاون هيئة الأوقاف برأس الخيمة في تنظيم هذه المحاضرة. إلى ذلك، احتفلت القيادة العامة لشرطة أبوظبي، صباح أمس بذكرى الإسراء والمعراج؛ حيث أقام قسم النشاط الثقافي والاجتماعي بإدارة النوادي محاضرة دينية قدمها فضيلة الواعظ برهان بازر باشي، من إدارة الشرطة المجتمعية، وذلك في مسرح نادي ضباط شرطة أبوظبي، بحضور عدد من الضباط والأفراد. وقال إن ليلة الإسراء والمعراج لها شأن عظيم في مسيرة الإسلام؛ فقد ظهر فيها التشريف الإلهي للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، موضحاً المكانة العظيمة لبيت المقدس باعتباره مهبط الرسالات وقبلة الأنبياء ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعراجه إلى السماوات.