أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 19-05-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الشؤون الإسلامية: توحيد الخطبة ينشر مفهوم الاعتدال

motأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن الهيئة نجحت بتوحيد الخطبة في منع أي فكر متطرف يمكن أن يندس من خلالها، وتم وضع الضوابط من أجل نشر مفهوم الوسطية والاعتدال الذي أمرنا به الدين الإسلامي

ونوه بأن أسباب العنف والتطرف والإرهاب في المجتمعات الإسلامية وليدة فتاوى غير مسؤولة، ومن علماء أضلوا الناس عن جهل، مشيراً إلى أن هذه الأفعال دفعت الهيئة إلى تنفيذ مشروع إنشاء المركز الرسمي للإفتاء، بهدف تكوين مرجعية علمية إفتائية آمنة في الدولة.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها أمس الأحد، خلال الملتقى السنوي الذي نظمته الهيئة لتكريم موظفيها، تحت عنوان «حب وانتماء للوطن وولاء للقيادة»، في نادي الضباط، بحضور الدكتور فاروق حمادة، المستشار الديني بديوان ولي العهد، والدكتور محمد مطر الكعبي، المدير العام للهيئة، والمديرين التنفيذين ومديري الفروع والإدارات، وجميع الموظفين والموظفات على مستوى إمارات الدولة كافة.

مشاريع وقفية

وأفاد الدكتور حمدان مسلم المزروعي «أن الهيئة تعمل حالياً على إنشاء نحو 45 مشروعاً وقفياً، بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 700 مليون درهم، تتضمن فللاً ومجمعات سكنية»، مشيراً إلى أن الهيئة كانت تمتلك عند إنشائها مشروعين فقط.

وحول جهود الهيئة في توطين الوظائف، أوضح أن إجمالي عدد العاملين في الهيئة كان عند الإنشاء نحو 25 موظفاً، مشيراً إلى أن جهود التوطين أسهمت في تحقيق نسبة توطين، وصلت إلى نحو 95.6% من إجمالي العاملين في الهيئة.

دعم واهتمام

وأشاد الدكتور حمدان مسلم المزروعي بالدعم الكبير والاهتمام المتواصل الذى تحظى به برامج ومشاريع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وهنأ الدكتور المزروعي الهيئة وموظفيها بالفوز بأوسمة رئيس مجلس الوزراء المجال الميداني، وتصنيف الهيئة ضمن المراكز الثلاثة المتقدمة في فئات أفضل الممارسات - فئة المجال الابداعي، وذلك في الدورة الثالثة لجائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز التي أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بأن تصبح جائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي.

اتصالات الجمهور

من جانبه، أكد الدكتور محمد مطر الكعبي، المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، «أن متوسط الاتصالات اليومية من الجمهور من جميع إمارات الدولة بلغ 1300 اتصال يومي، يردّ عليها 56 من خيرة العلماء، إلى جانب 3700 اتصال يرد يومياً خلال شهر رمضان، ونستطيع القول إن الناس وثقوا بمرجعية الدولة وبالعلماء الذين يفتون، بحيث أصبح المجتمع المسلم بالدولة على بينة من دينه، ويطمئن قلبه إلى الفتوى»، مؤكداً أن هذا المركز ليس له مثيل في العالم الإسلامي.

واعتبر الكعبي «أن الهيئة تعد نبراساً لكل من يريد أن يأخذ الدين بوسطيته واعتداله، كما أمر المولى عز وجل، وأنه لا مجال للتشدد الديني، فديننا دين الرحمة والوسطية والاعتدال والتسامح، وهذا الدور منوط بنا كمسؤولين في هذه المؤسسة، ونسأل المولى تبارك وتعالى أن يوفقنا لهذه الخدمة».