أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 27-04-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الاسلامية " تفتتح مسجد المرحوم حمودة بن على في بنى ياس.

الشؤون الاسلامية  تفتتح مسجد المرحوم حمودة بن على في بنى ياس. افتتحت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية و الأوقاف في اطار مساجد مشروع مفحص القطاة التى تشيدها الهيئة  مسجد حمودة بن على الكائن في منطقة بنى ياس شرق بحضور سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف ، وسعادة محمد بن حمودة ،وخالد محمد النيادي المدير التنفيذي لشؤون الوقف، وراشد علي المزروعي مدير فرع الهيئة في أبوظبي ،  وعدد من مدراء الادارات بالهيئة وجمهور من المصلين و أهالي المنطقة الذين حضروا لأداء  صلاة الظهر في المسجد .  وتوجه سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي بالدعاء إلى الله عز و جل أن يمن على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله بموفور الصحة و العافية و أن يديمه ذخراً لحكومة و شعب الإمارات و المقيمين  على هذه الأرض الطيبة منوها بجهود سموه في توفير سبل العيش الكريم والرفاهية لشعب الامارات حتى اصبح أسعد شعوب العالم بفضل إهتمامه وقيادته الحكيمه مشيدا بالاهتمام والرعاية المتواصلة التي يوليها سموه و نائبه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله و اخوانهما اصحاب السمو حكام الإمارات اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد و الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في خدمة وعمارة بيوت الله و توجيهات سموهم الكريمة والمستمرة بتوفير كل ما تحتاجه  مثمنا الدعم الكبير الذي تحظى به الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف و متابعتهم الدائمة لبرامجها ومشاريعها التي تنفذ ضمن الخطة الإستراتيجية المعتمدة من قبل مجلس الوزراء الموقر.  وقال سعادة الدكتور حمدان المزروعي لقد أطلق اسم " المرحوم حمودة بن علي" على هذا المسجد بناء على قرار مجلس إدارة الهيئة بتسمية المساجد الجديدة بأسماء رجالات الإمارات الذين تركوا في الدولة بصمات جليلة وآثارا مشهودة اعترافا بفضلهم وانجازاتهم ، مثمنا عطاء المرحوم حمودة بن علي طيب الله ثراه ودوره البارز وجهوده في خدمة وطنه فقد شارك في العديد من اللجان الوزارية ومثل الدولة في عدد من المؤتمرات الاقليمية والعربية والدولية واختاره الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه مستشارا له وكرمه بمنحه وسام الخدمة المخلصة لما قدمه من انجازات واعمال مخلصة لوطنه حيث شغل المرحوم طيب الله ثراه منصب وزير الدولة للشؤون الداخلية في الحكومة الاتحادية وتم تعيينه في عام 1990 وزيرا للداخلية وساهم بما له من معرفة اكاديمية وخبرة عملية في تحقيق رؤية الدولة التى ينعم المواطنون والمقيمون فيها بالامن والامان. من ناحيته تقدم محمد بن حمودة بخالص الشكر والتقدير للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ، مثمنا الدور الكبير الذي تقوم به نحو رعاية المساجد وعمارتها ترسيخا لرؤية القيادة الرشيدة التي تفرد اهتماما كبيرا لبيوت الله  وتوجه بتوفير كافة متطلباتها ، مشيدا بالتطور الملحوظ الذي شهدته المساجد في الدولة من ناحية العمران وارتقاء رسالتها في المجتمع، مثمنا  المتابعة الدائمة من قبل المسؤولين في الهيئة وجهودهم الحثيثة في جعل هذه المساجد بيئة تشجع على للعبادة،وتهيئتها بالوسائل التي تساعد المصلين على صلواتهم بكل راحة وطمأنينة .  بدوره أشاد خالد محمد النيادي المدير النفيذي لشؤون الوقف بالتجاوب الكبير من قبل المحسنين من أبناء الوطن والمقيمين مع فعاليات مشروع مفحص القطاة لاجل المساهمة في بناء المساجد، الأمر الذي ساهم في بناء العديد من المساجد على مستوى الدولة وفق أحدث التصاميم المعمارية المواكبة للتطور والحداثة ، موضحا أنه تم انجاز 3 مساجد تم افتتاحها للمصلين في عجمان وبني ياس والوثبة ، وهناك 9 مساجد مازالت تحت الإنشاء ،و4 مساجد ضمن الخطة المستقبلية ، بالإضافة لاستكمال بناء وصيانة 11 مسجدا على مستوى الدولة. ويتكون المسجد من مصلى للرجال يتسع لـ 700 مصلي ومصلى للنساء يسع 100 مصلية ، مع وجود المرافق التي تخدم المصلين ومجهزة باحدث الوسائل والمعدات بالإضافة لسكن الإمام والمؤذن . ويتميز المسجد الجديد الذي بلغت تكلفة بنائه 000ر200ر5 درهم بتصميم هندسي مواكب مزج بين التراث الإسلامي الأصيل ، وفنون العمارة المحلية الاماراتية المعاصرة ، وتم تطبيق اعلى مواصفات البناء طبقا لاشتراطات مجلس ابوظبي للتخطيط العمراني ، كما اختيار الوان هادئة وعناصر متناسقة مختارة بدقة للحفاظ على الهدف الرئيسي للمسجد باعتباره دارا للعبادة ،وسعيا للوصول الى المستوى الافضل من البساطة ،وتم ادراج الاساليب الطبيعية والتقليدية للتحكم في الحرارة ضمن تصميمه بالاضافة لاعمال تجميلية باستخدام النباتات في محيط ارض المسجد مع مراعاة استخدام التقنية التي تساعد على ترشيد استهلاك المياه في عملية الرى وتنظيمها  وتوزيعها. كما أنه تم تخصيص مساحة على جانب المسجد لمواقف السيارات .