أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 15-04-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الهيئة تنجز عمليات التدقيق على مبادرات الخطة الإستراتيجية

الهيئة تنجز عمليات التدقيق على مبادرات الخطة الإستراتيجيةبناء على منهجية التخطيط الإستراتيجي للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تم الانتهاء من عملية تنفيذ عمليات التدقيق الداخلي على مبادرات وأنشطة وآليات عمل الخطة الإستراتيجية للهيئة لعام 2014 للربع الأول، والتي تسبق مرحلة إدخال النتائج الفعلية المحققة لنظام إدارة الأداء ( 2.0) التابع لمجلس الوزراء .

ووجه سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على ضرورة تحقيق الأهداف الإستراتيجية لجميع الوحدات التنظيمية وتطوير أساليب العمل بطرق إبداعيه ابتكارية مواكبة ، والعمل على تعزيز نقاط القوة وتمكينها، واستثمار فرص التحسين والتطوير كنقطة لخلق الأفكار البناءة، وقد شملت عمليات التدقيق (17) وحدة تنظيمية استغرقت أسبوع عمل ضمن خطة مجدولة، يتبع فيها منهج الرادار للتأكد من كفاءة وفاعلية تنفيذ المبادرات والأنشطة .

وأكد المزروعي على أهمية مواصلة العطاء ومضاعفة الجهود والحرص على التطوير المستمر في تنفيذ مبادرات وأنشطة الخطة الإستراتيجية للهيئة لعام 2014 ولأنظمة وآليات العمل وفق مفاهيم جديدة ومتطورة لتقديم الخدمات، سعيا لتحقيق الريادة والنتائج المتميزة وفقا لرؤية القيادة الرشيدة ،مشيدا بالدعم الكبير الذي تحظى به الهيئة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ـ حفظه الله ـ و أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، و الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وثمن رئيس الهيئة الدور المقدر الذي يقوم به المسؤولون في الهيئة، ومتابعتهم المستمرة لمراحل سير العمل ضمن الخطة الاستراتيجية للهيئة بدءا من وضع الخطط مرورا بمراحل التنفيذ والتطوير للوصول الى النتائج المرجوة .

من ناحيته أكد سعادة الدكتور محمد مطر الكعبي ، مدير عام الهيئة ، حرص الهيئة على ترجمة توجيهات القيادة الرشيدة في الارتقاء برسالة الهيئة ورؤيتها ، من خلال متابعة تنفيذ خطتها الإستراتيجية التي  اعتمدها مجلس الوزراء الموقر  ، مبيناً أن التدقيق على العمل والوقوف عليه يضمن تحقيق المبادرات، وتنفيذ الأنشطة ، كما أنه يكشف عن التحديات التي تواجه العمل وآلية تذليلها ، ويساعد كل الإدارات في الهيئة على تقييم عملها في الفترة الماضية ، ويشجعها على التطوير والابتكار، ويحفزها نحو تطبيق أهدافها المستقبلية بكل حرفية وإتقان وترجمتها إلى واقع ماثل  ينال الرضا والقبول من الجميع.