أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 23-03-2014

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

"الشؤون الاسلامية " تكرم المتفوقين والفائزين في مسابقات تحفيظ القرآن الكريم المنتمين لمراكز الهيئة و تعلن عن بدء التسجيل في مسابقتها السنوية .

الشؤون الاسلامية  تكرم المتفوقين والفائزين في مسابقات تحفيظ القرآن الكريم  المنتمين لمراكز الهيئة و تعلن عن بدء التسجيل في مسابقتها السنوية . كرمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بحضور سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة والدكتور محمد مطر الكعبي  مدير عام الهيئة وعدد من مدراء الفروع والادارات المتفوقين والفائزين في مسابقات تحفيظ القران الكريم على مستوى الدولة من المنتمين الى مراكز حفظ القرآن الكريم التابعة للهيئة . وهنأ سعادة الدكتور حمدان بن مسلم المزروعي الفائزين والفائزات وحصولهم على المراكز الاولى واحرازهم نتائج متقدمة  من بين المتنافسين على حفظ القرآن الكريم مثمنا الدعم المعنوي والمادى الذى تحظى به الهيئة من القيادة الرشيدة ومبينا اهتمام سموهم  المتواصل في مراكز تحفيظ القران وحرصهم على توفير كافة احتياجاتها وتسخير الامكانيات اللازمة التى تمكنها من تأدية دورها ورسالتها على اكمل وجه في خدمة كتاب الله وحفظته  بالشكل الذى يرضى ويلبى الطموحات . واهدى سعادته هذه الانجازات التى حققتها مراكز تحفيظ القران الكريم  التابعة الى الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف الى الفريق اول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولى عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة مثنيا على متابعة سموه الكريمة واهتمامه ودعمة المتواصل. واشار سعادته  في هذا الجانب الى اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه  وحرصه الدائم على تشجيع المواطنين والمقيمين على قراءة وحفظ القران الكريم موضحا ان الشيخ زايد طيب الله ثراه وجه بانشاء المراكز التى تعنى بقراءة وحفظ القران الكريم وكان مشروع الشيخ زايد لتحفيظ القران الكريم من اولى المبادرات التى وجدت النور وحثت وشجعت  الشباب والشابات على الالتحاق بها والنهل من تعاليم القران الكريم حيث كانت جميع المدارس في ذلك الوقت تجهز لاستقبال الطلبة والطالبات كمراكز لتحفيظ القران خلال الفترة الصيفية.  واوضح سعادته خلال الكلمة التى القاها بهذه المناسبة فضل قراءة وحفظ القرآن الكريم عندالله عز وجل وأنه لزاما علينا أن نشد على يدى كل من أخلص العمل وقدم الجهد والعطاء في سبيل  خدمة كتاب الله سبحانه وتعالى متوجها بالشكر والتقدير لكل من ساهم في الوصول بهذه النتائج المشرفة في كافة المراكز التابعة للهيئة. وحث رئيس الهيئة الآباء والامهات وأولياء الأمور بتشجيع ابنائهم وبناتهم على الالتحاق بمراكز تحفيظ القرآن الكريم الرسمية والمعتمدة التى ترعاها قيادتنا الرشيدة وتشرف على ادارتها الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف للمساهمة في خلق جيل واع متمسك باخلاق وتعاليم وعادات وتقاليد الاسلام الصحيحة والاصيلة  المنبثقة من القرآن الكريم مؤكدا على ان تعليم الابناء وجعلهم ينهلون من تعاليمه ومفاهيمه يعد من أفضل الاعمال الصالحة في الحياة الدنيا وأجره عظيم عند الله عزوجل لاسيما في هذا الزمن الذى نحتاج فيه لترسيخ معانى الوسطية والاعتدال والتمسك بالقيم النبيلة التى تحصن ابنائنا من الفكر الدخيل والمتطرف وما تروج له الفئات الضالة. بدوره قال الدكتور محمد مطر الكعبي  مدير عام الهيئة ان  تبؤ  المشاركين  المنتمين الى مراكز تحفيظ القرآن  الكريم التابعة  للهيئة المراكز الاولى فيه دلالة واضحة على اهتمام  وحرص القيادة الرشيدة بهذه المراكز وهومبعث فخر واعتزاز ونحمد الله سبحانه وتعالى أن ابنائنا  على هذا القدر من تحمل المسؤولية ، ونسأله تعالى العون والمدد والتوفيق . مبينا انه متى ما ارتبط الجيل الصاعد بكتاب الله عزوجل اصبحوا محصنين بالاخلاق الفاضلة والمعاني السامية والادب والعادات والتقاليد الحميدة واننى ابارك واهنئ كل الفائزين والفائزات وجميع العاملين في مراكز تحفيظ القران الكريم التابعة للهيئة على الجهد الذى قاموا به وصولا الى هذه النتائج المتقدمة والمميزة.  وعلى صعيد متصل أعلنت  الهيئة العامة للشؤون الاسلامية والاوقاف عن بدء التسجيل في مسابقة الهيئة لحفظ القران الكريم في دورتها  الخامسة 1435 هجرية/ 2014م اعتبارا من يوم الاحد الموافق 16 ويستمر  التسجيل حتى يوم 31 من شهر مارس الحالي . وتبدأ التصفيات التمهيدية الداخلية في الفروع ومراكز التحفيظ والمؤسسات المشاركة يوم الثلاثاء الموافق 1/4/2014  القادم قبل الانتقال الى التصفيات الاولية ثم التصفيات النهائية وصولا الى اليوم الختامي وموعد تكريم الفائزين في  المسابقة والذي سيكون في شهر رمضان المبارك وقد تميزت المسابقة هذا العام برفع سقف القيمة الاجمالية للجوائز  واضافة  خمس  فروع اخرى يمكن المشاركة فيها ضمن مستويات ومضامين مختلفة حسب الشروط الفئوية والعمرية وتضمن الفرع الأول القرآن الكريم كاملا حفظاً وتجويدا وتلاوة ، والفرع الثاني عشرون جزءا متتالية حفظا وتلاوة وتجويدا " من إحدي دفتي المصحف " والفرع الثالث عشرة أجزاء متتالية حفظاً وتجويدا وتلاوة ، والفرع الرابع خمسة إجزاء متتالية ،أما الفرع الخامس حفظ جزء عم الذي خصص لطلبة مراكز الهيئة ، وتضمن الفرع السادس تلاوة وتجويد القرآن الكريم وهو خاص بالمواطنين المسجلين في مراكز الهيئة . كما تم فصل المشاركين بحيث اصبح هناك فئة خاصة للذكور واخرى للاناث وتم فتح باب التسجيل للمواطنين من طلبة الجامعات الاماراتية وكذلك نزلاء المنشآت الاصلاحية والعقابية في الدولة وايضا ذوى الاحتياجات الخاصة والمنتسبين للمراكز والمؤسسات التى تعني بهذه الفئة . و تتضمن المسابقة هذا العام تكريما لحفظ القرآن الكريم من مراكز الهيئة ، وتكريم أفضل مركز لتحفيظ القرآن الكريم من مراكز الهيئة ،  وافسح هذا العام المجال لطلبة الجامعات الإماراتية في المشاركة والمنافسة على جائزة أفضل عمل إعلامي عن جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في خدمة القرآن الكريم  وجائزة أفضل تطبيق ذكي في تحفيظ القرآن الكريم .