أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 29-12-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

مجلس أمناء جامعة محمد الخامس -أكدال – فرع ابوظبي يعتمد عددا من القرارات الجامعية

مجلس أمناء جامعة محمد الخامس -أكدال – فرع ابوظبي يعتمد عددا من القرارات الجامعيةعقد مجلس أمناء جامعة محمد الخامس ـ أكدال ـ أبوظبي اجتماعه الأول برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي ، رئيس مجلس الأمناء.  ورحب الكعبي بالأعضاء الجدد لمجلس الأمناء ، مشيداً بالعلاقات المميزة بين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ، وأخيه جلالة الملك محمد السادس، عاهل المملكة المغربية الشقيقة، وما أثمرته هذه العلاقة المميزة بين القائدين والحكومتين والشعبين من بناء الشراكات الاستراتيجية في كافة الصعد ، ومنها التبادل العلمي والثقافي وما تمخض عنه من إنشاء فرع لهذه الجامعة العريقة في أبوظبي لتخريج النخب العلمية المتخصصة في الدراسات الإسلامية من أبناء وبنات الإمارات .. وذلك بمتابعة واهتمام كبير من الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي أبدى تقديره وسروره باستقباله مؤخراً الدفعة الأولى من الخريجين والخريجات حملة الماجستير من أبناء هذا الوطن، والذين احتفت بهم الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وأتمت تعيينهم في وظائف الوعظ والخطابة والبحوث مباشرة بعد التخرج ، وهذا كله قطاف يانع مما غرسه كل من الزعيمين الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والملك الحسن الثاني طيب الله ثراهما، فهما اللذان أسسا تلك العلاقة وأقاما الجسور القوية والقويمة بين الشعبين الشقيقين . من جانبهم أثنى أعضاء مجلس الأمناء على حكمة القيادة الرشيدة وحرصها في كلا البلدين الشقيقين على تعزيز الشراكات الاستراتيجية فيما بين الدولتين مثمنين الثقة الكبيرة التي أولاها إياهم الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، متعهدين بالمضي قدما لبلوغ أرقى مستويات الطموح بهذا الصرح الجامعي العريق الذي ينضاف إلى بقية الصروح العلمية والثقافية التي تعول عليها القيادة الرشيدة في البناء الأكاديمي والتأهيل العلمي المميز لأبناء الوطن ومسيرتهم العلمية والعملية التي تسهم في النهضة الشاملة والرائدة للدولة ، وثمن مجلس الأمناء اهتمام معالي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم بالجامعة . هذا وقد ناقش مجلس الأمناء عددا من القضايا والبنود المدرجة في جدول الأعمال وكان من أهمها : إقرار الهيكلة واعتماد اللائحة الداخلية لمجلس الأمناء وميزانية عام 2014 وآلية تعيين المدراء واعتماد سياسات الموارد البشرية والمالية  وتشكيل اللجان العلمية والتقنية داخل الجامعة ، وإقرار نظام الأساتذة وأعمالهم الإضافية وتحديد احتياجاتهم بناء على عدد الطلبة ، وكذلك الاعتماد الأكاديمي والبدء بحوسبة الجامعة ورسم استراتيجيتها خلال السنوات القادمة. وفي الشأن الطلابي .. تم وضع القانون الداخلي للطلبة و القبول في البكالريوس والماجستير والدكتوراة . ومن المتوقع أن يجد حملة الماجستير الذين تخرجوا في  هذه الجامعة خلال السنة الماضية ارتياحا كبيرا بهذه القرارات التي ستفسح لهم المجال كي يواصلوا تحصيلهم العلمي الذي يطمحون إليه . كما ناقش المجلس عددا من المواضيع واتخذ بشأنها القرارات المناسبة .