أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 22-12-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تبدأ اختبارات حفظ القرآن للأئمة والوعاظ يناير المقبل

aaemaانتهت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من تشكيل اللجنة المخولة بإعداد الترتيبات اللازمة، لإجراء اختبارات حفظ القرآن الكريم والموجهة للأئمة العاملين بالهيئة، وذلك بعد إقرار الهيئة، إجراء امتحانات للأئمة للتأكد من مدى حفظهم للقرآن الكريم.

وكانت الهيئة لاحظت أن بعض الأئمة عادة ما يأتون للدولة وهم يحفظون القرآن إلا أنه بعد فترة يبدأ مستوى حفظهم يتراجع، ولذلك ارتأت الهيئة إجراء تقييم سنوي للأئمة العاملين بالهيئة، وأنه تم إمهال الأئمة والوعاظ بالهيئة فترة لمدارسة ومراجعة المصحف الشريف، والاستعداد للاختبارات، وذلك بحسب الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف.

وقال لـجريدة "الاتحاد" إن الهيئة ستجري الاختبار إلكترونياً، وأن ذلك الإجراء يؤكد مبدأ الشفافية، ويعطي كل ذي حق حقه، بدون إجحاف أو انتقاص لجهد أحد، وتم تدريب أعضاء اللجنة على كيفية استخدام الأجهزة والتعرف على آليات الامتحان.

وأوضح المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن الإمام أو الخطيب سيتولى بنفسه الرد دون تدخل بشري، فبعد تعبئة البيانات الخاصة به سيتم من خلال الكمبيوتر توجيه أول سؤال له هل تحفظ القرآن فإن كان رده بنعم يضغط على الزر المخصص لذلك، ومن ثم يقوم الحاسب الآلي بإعطائه السؤال ثم يقول له أكمل الآيات، ثم يقوم أعضاء اللجنة بتقييمه عن كل سؤال والسؤال الثاني والثالث وكل ذلك بضغطة على الزر.

وأكد الكعبي أن الهيئة تركت لكل فرع من فروعها تحديد أيام الاختبار وإجرائه دون العودة أو الالتزام بالحضور إلى المقر الرئيسي للهيئة في أبوظبي، وكل إدارة ستبلغ بدورها الأئمة العاملين لديها بمواعيد اختباراتهم، بحد أقصى 5 أشخاص في اليوم تجنباً للازدحام أو تعطيل أعمال الأئمة في مساجدهم، وأصبح كل واحد من العاملين بالهيئة يعرف تاريخ ومواعيد اختباراته.

وكانت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف قررت في وقت سابق من هذا العام إجراء اختبار سنوي للأئمة في حفظ القرآن الكريم، مع تخصيص جوائز قيمة للمتميزين في حفظ كتاب الله. وذكر الدكتور محمد مطر الكعبي أنه بعد المتابعة الدقيقة والتفتيش على الأئمة، لاحظت الهيئة أن الأئمة يتقدمون وهم حافظون ومجيـدون للتلاوة، وبعد شهور يتراجع مستوى الحفظ، ولذلك حرصت الهيئة على أن يلتزم الأئمة بحفظ كتاب الله، وأنه بدءاً من يناير القادم 2014 سيتم البدء في إجراء الاختبارات للأئمة البالغ عددهم 5 آلاف إمام على مستوى الدولة.

وقال إن الهدف من إجراء الاختبارات هو التثبت من الحفظ، وخلق جو من التنافس في مجال القرآن الكريم، والتأكد من أن أئمة المساجد على قدر كبير من العلم والفهم والحفظ لكتاب الله، وتم رصد الجوائز من خلال دراسة تم إجراؤها، داعياً الأئمة والخطباء إلى الحرص على حفظ القرآن الكريم حتى يزرعوا الثقة في قلوب المتلقين ورواد المساجد.

وأكد أن الهيئة لا تألو جهداً في تكريم المتميزين، ونحن نشكر القيادة الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للحكام، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الحريصين على دعم وتشجيع حفظة كتاب الله