أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 21-10-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

حمدان المزروعي يهنئ البعثة الرسمية بالعودة «الشؤون الإسلامية» :موسم الحج مثالي ولم يتأثر بمخالفات الحملات

حمدان المزروعي يهنئ البعثة الرسمية بالعودة «الشؤون الإسلامية» :موسم الحج مثالي ولم يتأثر بمخالفات الحملاتأكد الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أن موسم الحج كان مثالياً من جميع الوجوه، ولم يتأثر بمشكلة زيادات الأعداد التي تسببت فيها بعض الحملات.ولفت الى أن ذلك جاء بعد أن تمكنت البعثة من التعامل مع الموقف باحترافية، ساعدها على ذلك الخبرات التي تراكمت لديها عبر السنوات السابقة.وأضاف أن هذه النجاحات تهيأت لها الأسباب المنطقية، وفي مقدمتها اهتمام القيادة وتوفيرها كل أوجه الدعم المادي والمعنوي، رافعاً باسم أعضاء البعثة الرسمية وباسم حجاج الدولة، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.وأكد أن ما وفرته القيادة لحجاج الدولة ساهم بفضل الله في أدائهم النسك في سهولة ويسر، بعد أن رافقتهم يد الوطن وقادته إلى المشاعر، تذلل أمامهم كل صعب، وتوفر لهم كل ما يحتاجون إليه.جاء ذلك خلال استقباله بعثة الحج التي عادت مساء أمس من الأراضي المقدسة، عبر مطار أبوظبي الدولي، وترأسها محمد عبيد المزروعي رئيس مكتب شؤون الحجاج بدولة الإمارات، المدير التنفيذي للشؤون الإسلامية والأوقاف، وضمت 140 من أعضاء اللجان المختلفة، وفي مقدمتها، لجنة شؤون الحجاج، والخدمات، واللجان الطبية، والأمنية، إضافة إلى بقية اللجان، حيث جاءت عودة البعثة بعد أن أدت مهامها خلال فترة الحج مع الحجاج الإماراتيين، والذين اكتملت عودتهم بسلامة الله إلى أرض الوطن.وثمن الدكتور المزروعي الدعم الكبير والسخي من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، داعياً المولى عز وجل أن يجعل عطاءه الجزيل في ميزان حسناته، وأن يجزيه عن حجاج الدولة خير الجزاء، مشيراً إلى أن اهتمام سموه كان متواصلاً، من أجل أن يؤدي حجاج الدولة من مواطنين ومقيمين فريضة الحج في أفضل الظروف، وهو ما كان والحمد لله.ووجه الدكتور محمد مطر الكعبي المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الشكر إلى القيادة على دعمها الكبير لحجاج الدولة، الأمر الذي ساهم في أدائهم للمناسك بسهولة ويسر، كما شكر بعثة الحج الرسمية لحجاج دولة الإمارات برئاسة محمد عبيد المزروعي، على الأداء المتميز الذي قدمته خلال هذا الموسم، وكان ناجحاً بحمد الله، كعادة أدائها طوال السنوات السابقة.وهنأ الدكتور محمد مطر الكعبي حجاج الدولة بالعودة بسلامة الله إلى أرض الوطن، داعياً الله أن يتقبل أعمالهم ونسكهم وأن يغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم وما تأخر.وقال المدير العام للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: "كنا نتابع باهتمام تقارير البعثة التي ترد إلينا من الأراضي المقدسة، عن مختلف التفاصيل هناك، والحمد لله فإن الأمور سارت في سهولة ويسر، ولم تتأثر بمشكلة الزيادات التي أحاطتنا البعثة علماً بها، وتمكن الإخوة بالبعثة من تجاوزها، ومعاونة حجاج الدولة في أداء المناسك التي تميزت هذا العام بالسهولة واليسر". وعن مظاهر النجاح في أداء البعثة الرسمية هذا العام، أكد محمد عبيد المزروعي رئيس بعثة الحج الرسمية أنها كانت كثيرة، لافتاً إلى أن المهمة متشعبة، فهناك مهام أمنية وطبية ولوجستية من توفير خيام في المشاعر بمنى وعرفات ومزدلفة وتوفير تذاكر قطار المشاعر، والتواصل الدائم مع الحملات للوقوف على تجهيزاتها واحتياجاتها وتفويج الحجيج وتسكينهم والإشراف على تنقلاتهم من مكان إلى آخر والتواصل مع السلطات السعودية ومتابعة الحجيج في مكة والمدينة، بالإضافة الى التعامل مع آلاف الحجاج مع الزيادات التي حدثت، وأن يعود الجميع بفضل الله سالمين إلى أرض الوطن، وقد أدوا مناسكهم في سهولة ويسر.وأضاف محمد عبيد المزروعي: "بعثة الحج الرسمية تحتسب هذا العمل عند الله، وتترجم من خلاله توجيهات القيادة التي كانت حريصة أشد الحرص على سلامة حجاج الدولة وراحتهم وتوفير كل احتياجاتهم طوال أيام الحج، والحمد لله أن البعثة الإماراتية دائماً محل إشادة من المتابعين لعملها، والكثير من الجهات تسعى لتطبيق التجربة الإماراتية في هذا الشأن".وعن الآثار التي خلفتها الزيادة في أعداد الحجيج عما كان مقرراً من قبل بعض الحملات، قال محمد عبيد المزروعي: "الزيادة حدثت وهي ليست مسؤولية البعثة الرسمية، التي جهزت كل شيء واستعدت في كل المشاعر بمخيمات تستوعب الأعداد القادمة، وفوجئت عند التفويج إلى منى بأن هناك حملات لم تلتزم بالأعداد المقررة، وإزاء ذلك، بدأت البعثة العمل على إعادة تنظيم المخيمات سواء في منى أو عرفة أو مزدلفة، واستغنت عن أماكن بعض الخدمات، رغبة في استيعاب الجميع، والحمد لله أنها نجحت في ذلك.وأضاف: "رغم كل ذلك فالأمر لم يصل حدود الظاهرة، ورغم كل ذلك، فقد كانت بعثة الإمارات نموذجاً يحتذى، وتمكنت من أداء رسالتها والحمد لله على أكمل وجه، وتابعت طوال تواجدها بالأراضي المقدسة كل صغيرة وكبيرة، ولعل عودة الحجاج جميعاً سالمين غانمين، دون حدوث حالة واحدة تعكر الصفو، تمثل شهادة نجاح لتلك البعثة التي أدت دورها بما يمليه عليها ضميرها في تلك المهمة المباركة، وتحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة بتوفير سبل الراحة للمواطنين والمقيمين على أرض دولة الإمارات العزيزة أينما كانوا".بعثة الحج الرسمية تحتفي باللجان قبل العودةمكة المكرمة (الاتحاد)- احتفت بعثة الحج الرسمية في ختام مهمتها بالأراضي المقدسة أمس الأول بأعضاء اللجان المختلفة، في احتفالية شهدها مقر البعثة بمنطقة الششة، بحضور محمد عبيد المزروعي رئيس البعثة وسعادة أحمد محمد منقوش القنصل العام للإمارات في المملكة السعودية، والمستشار الدكتور فاروق حمادة، المستشار الديني بديوان سمو ولي عهد أبوظبي. وكرمت البعثة مختلف اللجان، بداية برؤسائها، مروراً بالأعضاء، وفي مقدمة اللجان، كانت اللجنة الطبية برئاسة الدكتور عبدالكريم الزرعوني، تثميناً للجهد الكبير الذي قامت به اللجنة على مدار الفترة الماضية، إضافة إلى لجان: الوعظ، وخدمة الحجاج، والخدمات اللوجستية، والأمنية، والعلاقات العامة، وغيرها من اللجان والشعب، كما كرمت البعثة، السعودي نبيل عابد مسؤول شركة الشرق الأوسط، التي تولت تقديم الخدمات لبعثة الإمارات بالأراضي المقدسة. وأشاد محمد عبيد المزروعي بعمل الجميع، مؤكداً أن الموسم الحالي كان من أنجح مواسم الحج، بفضل ما توافر له من دعم القيادة وبفضل روح التعاون التي سادت الجميع، ونظراً لسهولة أداء المناسك. كما أشاد المستشار الدكتور فاروق حمادة بعمل البعثة، وأكد أن الحفل الختامي، إنما هو لقاء للمحبة التي جمعت المنتسبين إلى البعثة من أول يوم، وساهمت في قيامهم بأعمالهم في هدوء، ما أثمر النجاح الكبير الذي تحقق، مشيداً بدعم القيادة، وبأداء رئيس البعثة محمد عبيد المزروعي.