أرشيف الأخبار

تاريخ النشر: 25-09-2013

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

«الشؤون الإسلامية» تؤكد ضرورة التزام حملات الحج بمعايير السكن والإقامة

«الشؤون الإسلامية» تؤكد ضرورة التزام حملات الحج بمعايير السكن والإقامةأكد الدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، انتهاء لجان التفتيش على المساكن الخاصة بحجاج هذا العام، من أعمالها حيث أظهرت التقارير التي أعدها المفتشون التزامهم بتوفير الخدمات السكنية على أعلى مستوى، وقربها من المشاعر المقدسة، ومعظمها في أبراج ومناطق سكنية متميزة. وكانت لجنة التسكين المشكلة من الهيئة والتي تتولى زيارة مساكن ومقار إقامة الحجاج هذا العام، قد غادرت في السابع والعشرين من الشهر الماضي. وأشار الكعبي إلى وجود متابعة من إدارة الحج والعمرة مع أصحاب الحملات للتعريف بأية مستجدات والتواصل فيما يتعلق بأمور الحج، حيث من المنتظر أن يبدأ الحجاج البالغ عددهم 4 آلاف 982 حاجا مغادرتهم لأداء الفريضة بدءاً من الأسبوع المقبل، وذلك بعد قرار تخفيض عدد الحجاج بنسبة 20% من جانب السلطات السعودية. وكشف الكعبي عن عدم تدخل الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في تحديد أسعار الحج، وأنها متروكة للعرض والطلب، وكل حملة تحدد المبلغ المالي حسب الخدمات التي تقدمها، والهيئة تتابع أمور الحجاج، وتستقبل شكاواهم وتحقق فيها، وكل حاج مرتبط بعقد من الحملة التي يؤدي الفريضة من خلالها، وأي مخالفة لشروط العقد يتم اتخاذ الإجراءات ضدها حسب كل حالة.وأوضح أن الهيئة خصصت نحو 25% من حصتها للوافدين، وهي نسبة اقتطعت من نصيب حجاج الدولة من المواطنين، والهيئة غير مسؤولة عن حج الوافدين، لأن حصصهم في الأساس ضمن الدولة التي ينتمون إليها، لكن بتوجيهات قيادتنا، وتقديراً لما بذلوه من خدمات للوطن، تم تخصيص نسبة لهم حيث من المتوقع أن يسافر لأداء الفريضة ما يزيد على 1200 من الإخوة الوافدين. وبين أن من عادة الإمارات حكومة وشعباً الوفاء وهو ما أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وسار على نهجه خليفته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وقال مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إن مكتب رعاية الحج بالأراضي المقدسة يتولى متابعة أداء الحملات في المشاعر وفي المسكن وغير ذلك، كما أن هناك متابعة يومية للحملات في أيام الحج، وتلقي أي ملاحظات أو شكاوى مقدمة من الحجيج، وأن لجان التفتيش تواصل عملها بالتعاون مع الجهات المشاركة للحفاظ على راحة وسلامة حجاج البعثة، وكذلك التنسيق التام مع وزارة الصحة بالدولة.